بنوك لبنان للحكومة: “ارفعوا أيديكم عن المصارف”

 (رويترز) –

قال سليم صفير رئيس جميعة مصارف لبنان، إن مشروعات الخطط التي تضعها البلاد للتعامل مع أزمتها المالية تحمّل البنوك أغلب التكلفة، وتبعث بالرسالة الخطأ للمستثمرين الذين تحتاج إليهم البلاد بشدة، قائلا للحكومة ”ارفعوا أيديكم عن المصارف“.

وألقت تصريحات “صفير”، اليوم الثلاثاء، الضوء على المعارضة الشديدة داخل القطاع المصرفي لمشروع الخطة الذي ظهر في وقت سابق هذا الشهر للخروج بلبنان من أزمته المالية والاقتصادية.

وأعلن لبنان، وهو أحد أثقل دول العالم دينًا، الشهر الماضي أنه ليس بمقدوره سداد ديون بالعملة الأجنبية.

يدعو مشروع الخطة لحل الأزمة لإعادة هيكلة البنوك التجارية، متوقعًا خسائر في القطاع المصرفي بقيمة 83 مليار دولار، ويدعو إلى ”مساهمة استثنائية عابرة من كبار المودعين“ من بين خطوات سياسية أخرى صعبة.

وكتب صفير في صحيفة ديلي ستار ”وضع الغالبية العظمى من العبء والتكلفة على القطاع المصرفي يثير تساؤلات بشأن التزام الحكومة بإصلاحات القطاع العام التي طال انتظارها، خاصة وأنه ليس سرا أن أم المشاكل هو الفساد وسوء الإدارة“.

فقدت العملة اللبنانية نصف قيمتها منذ أكتوبر، إذ تصاعدت حدة الأزمة المالية وحيل بين المدخرين ومدخراتهم بالعملة الصعبة.

وتتضمن إعادة الهيكلة المقترحة لميزانيات البنوك التجارية العمومية عملية إنقاذ كاملة من المساهمين الحاليين تتمثل في شطب رؤوس أموال بقيمة 20.8 مليار دولار، في حين تجري تغطية الباقي البالغ 62.4 مليار دولار من خلال ”مساهمة استثنائية عابرة من كبار المودعين“.

ووجه صفير اللوم إلى الحكومات المتعاقبة التي قال إنها أهدرت موارد الدولة واقترضت المال من المصرف المركزي الذي لم يكن أمامه خيار سوى مساعدة الدولة وتزويدها بالسيولة اللازمة لاستمرار سير المرافق العامة.

”باللجوء لمثل هذا الاقتراض، فإن الحكومة في الواقع احتجزت أموال المودعين في المصارف، مما خلق بالتالي أزمة السيولة الحالية“.

وقال ”بدلا من المناداة بإعادة هيكلة القطاع المصرفي، على الحكومة أن تصلح ذاتها وتهتم بتأمين التوازن في موازنتها … بيع موجودات الدولة أو رهنها هي من الطرق التي لجأت إليها حكومات عديدة حول العالم لاستعادة التوازن المالي“.

وقال رئيس الوزراء حسان دياب، الذي جرى تعيينه بدعم من جماعة حزب الله الشيعية القوية والتيار الوطني الحر المسيحي الذي أسسه الرئيس ميشال عون، الأسبوع الماضي إن الخطة لن تؤثر على 98% من المودعين.

وانتقد الخطة أيضًا رئيس الوزراء السابق سعد الحريري والسياسي الدرزي وليد جنبلاط، قائلين إنها تهدف إلى مصادرة أموال المودعين.

وقال صفير إن دياب يبعث بالرسالة الخطأ إلى المستثمرين بتلميحه إلى أنه لا يمكنه ضمان سلامة ودائع 2% من المودعين.

وبعد تسريب مسودة الخطة للإعلام، قال وزير المالية إنها لم تصل بعد إلى حد إعادة هيكلة القطاع المصرفي وإن الحكومة ما زالت تدرس خيارات في هذا الصدد.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض