4 تطبيقات تساعدك على الحد من انتشار فيروس كورونا

الصين تطلق تطبيق “كاشف الاتصال القريب”.. وكوريا الجنوبية تفعل “كورونا 100 متر”

تطبيقات عدة خرجت من جعبة العديد من الدول وخاصة الصين وكوريا الجنوبية، فالعقول التكنولوجية نجحت في مساعدة الآخرين لاكتشاف أماكن فيروس كورونا المستجد.. وأعداد المصابين.. الإحصائيات الخاصة بانتشاره.. كيفية الوقاية.. ومناطق الحجر الصحي.. ومساعدة الحكومات فى السيطرة على انتشار “كورونا” وتحديد عدد الإصابات دون خلل.

وبدأت شركتى جوجل وآبل رسمياً فى التعاون لتطوير تقنية جديدة تراقب جهات الاتصال وتنبه الأشخاص إذا كانوا على قرب من أشخاص آخرين سبق إصابتهم بفيروس كورونا باستخدام البلوتوث ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، حيث يعد ذلك الإجراء هو ما تبحث  عنه دول عديدة حاليًا في إمكانية تطبيقه أملاً في تتبع انتشار الفيروس المرعب والحد من انتشاره.

الصين..  وتطبيق “كاشف الاتصال القريب”

بدأت الصين تمنح المواطنين رمز استجابة سريعة (QR) لتحميل تطبيق “كاشف الاتصال القريب” الذى يستخدم فى تصنيف الأشخاص بألوان محددة تحدد حالتهم الصحية من فيروس كورونا، وأين يمكنهم الذهاب، وما يمكنهم القيام به، بالإضافة إلى أنه ينبه الشخص ما إذا كان على مسافة قريبة من شخص مصاب بفيروس كورونا، كما أنه ينصح الأشخاص الذين يتم تصنيفهم بأنهم في خطر، بالبقاء في المنزل وإبلاغ الجهات الصحية المحلية.

وما على المستخدم سوى أن يقوم بفحص رمز استجابة سريعة (QR) على هاتفه الذكي عبر تطبيقات شبيهة بمنصة “أليباي” للدفع عبر الإنترنت أو تطبيق “وي تشات” للمراسلة، وبمجرد تسجيل التطبيق الجديد على رقم هاتف، يُطلب من المستخدِم إدخال اسمه ورقم هويته فقط.

كوريا الجنوبية.. وتطبيق “كورونا 100 متر”

ابتكرت كوريا الجنوبية تطبيق “كورونا 100 متر” لتنبيه المستخدم إذا وصل إلى مسافة 100 متر أي ما يعني 328 قدمًا من موقع تمت زيارته بواسطة شخص كان لديه فيروس كورونا، فضلاً عن إتاحته للأشخاص رؤية التاريخ الذي تأكد فيه إصابة مريض بفيروس كورونا، إلى جانب جنسية ذلك المريض ونوعيته وعمره.

كما يمكن هذا التطبيق تحديد الأماكن التي زارها الشخص المصاب للتسهيل على الحكومة في اتخاذ الإجراءات اللازمة نحوها، كما أنه يقوم بتنبيه الشخص ما إذا كان على مسافة قريبة من شخص مصاب بفيروس كورونا، وما على المستخدم سوى أن يقوم بتحميل التطبيق من بلاي استور أو جوجل بلاي فقط، ثم يبدأ فى استخدامه مباشرة.

بولندا.. وتطبيق “هوم كوارنتين”

أطلقت بولندا تطبيقًا للهواتف الذكية “هوم كوارنتين” يتيح متابعة الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي الإلزامي المرتبط بفيروس كورونا المستجد، حيث طُلب من المرضى تثبيت تطبيق في هواتفهم عند بداية الحجر الصحي المنزلي، وبمجرد تثبيته، يطلب التطبيق صورة مرجعية من داخل المنزل.

بعد ذلك يطلب التطبيق صورة للمريض في المكان نفسه بشكل عشوائي مع فترة سماح مدتها 20 دقيقة، وتُطابق هذه الصور مع بيانات موقع المريض للتأكد من التزامه بالحجر الصحي المنزلي، حيث أنه فى حال فشل المستخدمون فى الرد خلال الدقائق المحددة يتم فرض غرامة قدرها 500 زلوتى ما يعادل 111 يورو.

سنغافورة..وتطبيق “TraceTogether”

قامت سنغافورة بتطبيق TraceTogether، الذى يسجل تاريخ ومعلومات جهات الاتصال الموجودة على الجهاز، وإذا كان اختبار مالك الهاتف الذكي إيجابيا لمرض كوفيد-19، إضافة إلى تتبع موقع المستخدمين وقربهم من الأشخاص الآخرين باستخدام البلوتوث، فضلاً عن تنبيه الأفراد الذين يتواصلون مع شخص تم اختباره بشكل إيجابى بإصابتهم بالفيروس، وتوضيحه المواقع المشتبه بها لتفشي المرض وتقديم نصائح لتجنب الإصابة.

ويمكن تنزيل التطبيق من متجر تطبيقات أبل أو متجر جوجل بلاى، وعند فتح التطبيق يتم استقبال المستخدمين بتذكير بأنه سيستخدم البلوتوث باستمرار لتحديد قربهم من المستخدمين الآخرين، ثم يُطلب من المستخدمين تمكين أذونات البلوتوث.

كيف ستعمل تطبيقات التتبع؟

للمشاركة في متابعة جهات الاتصال فى تطبيقات التتبع، يجب على مستخدمي آيفون وأندرويد تشغيل اتصال البلوتوث في هواتفهم، وبالتالي عندما يلتقي شخصان، ستتبادل هواتفهما مفتاح رقمي فريد يحدد الهاتف، ويحتفظ كل شخص بهذه المفاتيح الفردية على هاتفه، وبمجرد مشاركة الأشخاص بياناتهم سيقوم الهاتف بالتحقق من القائمة مرة واحدة يوميًا والبحث عن التطابقات الرئيسية.

وماذا عن وسيلة الإخطار بالإصابة؟

يُخطر المستخدم برسالة من التطبيق المستخدم مثل: “لقد تعرّضت في الفترة الماضية لشخص أثبت الفحص الطبي أنه مصاب بفيروس كورونا” مع تقديم رابط يتضمن المزيد من المعلومات التي توفرها أي هيئة صحية تستخدم، كل ذلك خلال دقائق فقط من التعامل مع شخص مصاب بفيروس كورونا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض