«القابضة للتأمين» وشركاتها التابعة تتبرع بـ10 ملايين جنيه لصندوق إعانات الطوارئ لدعم العمالة الموسمية

قررت شركة مصر القابضة للتأمين وشركتاها التابعتان مصر لتأمينات الحياة ومصر للتأمين المساهمة في دعم ومساعدة العمالة الموسمية وغير المنتظمة المتضررة من التداعيات الاقتصادية التي خلفها فيروس كورونا المستجد، من خلال تبرعها لصندوق إعانات الطوارئ للعمال بمبلغ 10 ملايين جنيه.

ومن جانبه قال باسل الحيني، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر القابضة للتأمين، أنه لقد تضررت العديد من القطاعات والأفراد من جائحة الفيروس وبخاصة العمالة اليومية وغير المنتظمة، وبعد قرار دولة رئيس الوزراء بتشكيل لجنة برئاسته لدعم العمالة المتضررة قررنا التبرع بمبلغ ١٠ ملايين جنيه من خلال تلك اللجنة.

وتابع “استكمالاً لرؤيتنا للدور القومي لشركة مصر القابضة للتأمين وشركاتها التابعة في مساندة جهود الدولة لمكافحة تبعات ڤيروس كورونا، وبعد أن قمنا بالتبرع لصالح علاج المواطنين وحماية الأطقم الطبية، رأينا من الملائم مساندة توجه الدولة نحو دعم الفئات المتضررة من التداعيات الاقتصادية للڤيروس”.

وأضاف الحيني أن هذه الأزمة تتطلب تضافر كافة الجهود واصطفاف كل قطاعات الدولة، العام منها والخاص، خلف القيادة السياسية التي أثبتت رؤيتها الثاقبة وفاعليتها في ادارة الأزمة. ومن منطلق ايماننا بهذا حرصنا أن نكون في طليعة هذه القطاعات وبدأنا بحماية بناتنا وأبنائنا من العاملين ثم امتدت جهودنا لمساندة المرضى والجيش الأبيض والعمالة المتضررة.

وقال الدكتور أحمد عبد العزيز، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر لتأمينات الحياة، أن مساهمتنا تأتي في إطار دعم الجهود الجادة المبذولة لاحتواء الأزمة التي تمر بها البلاد والتي أثرت على دخل العمالة اليومية، لذا كان لابد من حراك سريع لمساندة الدولة التي تسعى جاهدة لتوفير كافة أوجه الرعاية والدعم للمتضررين لمواجهة فيروس كورونا.

ومن جانبه قال مؤمن مختار، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر للتأمين أنه في ظل هذه الظروف تحتم علينا مسئوليتنا تجاه المجتمع التكاتف وتضافر الجهود لمواجهة الأزمات التي أدى إليها فيروس كورونا المستجد، لم نتردد في اتخاذ القرار للمساهمة في تلبية احتياجات الأفراد من العمالة غير المنتظمة في ظل التحديات التي يواجهونها نتيجة فيروس كورونا المستجد.

وكانت شركة مصر القابضة للتأمين وشركتاها التابعتان مصر للتأمين ومصر لتأمينات الحياة قد ساهمت في مبادرة “تأمين الفريق الطبي – أهل مصر قد المسؤولية” – التي أطلقتها مؤسسة أهل مصر للتنمية – من خلال التبرع بـ10 ملايين جنيه للمساهمة في علاج المرضى بالفيروس وحماية وتأمين الأطباء وفرق التمريض والعاملين بالقطاع الطبي.

جدير بالذكر أن لمجموعة مصر القابضة للتأمين بشركاتها التابعة إسهاماً مؤثراً في موازنة الدولة بلغ في العام المالي ٢٠١٩/٢٠١٨ حوالي ٣,٦مليار جنيه، منهم حوالي ١,٥ مليار جنيه توزيعات أرباح للدولة بصفتها المالك الأوحد للمجموعة، وحوالي ٢,١ مليار جنيه ضرائب وتأمينات مسددة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض