EFG

«العالمي للتأمين»: إجبار الشركات سدد تعويضات غير مستحقة بسبب كوورنا يهدد استقرار الصناعة

أبلغت شركات التأمين العالمية الحكومات المختلفة أن صناعة التأمين ستتأثر سلبا في حالة إجبار الشركات بدفع تعويضات استثنائية عن الخسائر الغير مؤمنة التي تكبدتها الدول نتيجة لتفشي فيروس كورونا وتداعياته الإقتصادية، موضحا أن ذلك سيؤدي إلى تذبذب استقرار سوق التأمين العالمي.
ومن جانبه أعلن الاتحاد العالمي لجمعيات التأمين (GFIA) أن شركات التأمين ملتزمة بسداد التعويضات المستحقة للخسائر الناتجة عن تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، ولكنها مستثناة من تغطية أية أضرار او خسائر غير مغطأة بوثائق تأمينية، وفقا لرويترز.
واضاف الإتحاد في بيان أنه عندما لم يتم تضمين تغطية الأوبئة وغيرها من أسباب الخسارة في السياسات الحالية أو انعكاسها في مدفوعات الأقساط، فإن مطالبة شركات التأمين بتغطية تلك الخسائر بأثر رجعي يمكن أن يهدد بشكل خطير استقرار صناعة التأمين العالمية.
واشار إلى أن الأحداث مثل الحرائق وحوادث السيارات والكوارث الطبيعية التي يغطيها التأمين لا تتوقف حتى أثناء الظروف الطارئة الراهنة التي تمر بها كافة الأسواق نتيجة لتفشي هذا الفيروس، مؤكدة على أن التنسيق بين السلطات الحكومية – والسماح ببعض المرونة لمراعاة الأعباء الإدارية القائمة – سيكون مهمًا للغاية في السماح للصناعة بتركيز الوقت والموارد على خدمة حملة الوثائق ومواجهة الوباء.
وكانت قد أعلنت باميلا كوك هاميلتون رئيسة قسم التجارة الدولية والسلع التابعة للأونكتاد، ، إن من بين الاقتصادات الأكثر تضررا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد الاتحاد الأوروبي بخسائر قدرها 15.5 مليار دولار والولايات المتحدة بنحو 5.8 مليار دولار، واليابان بخسائر 5.2 مليار دولار.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...

Facebook