EFG

الحكومة المصرية تنفي توجيه مخصصات برنامج “تكافل وكرامة” لمواجهة أزمة كورونا

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، ما تردد بشأن إيقاف برنامج “تكافل وكرامة” للفئات الأكثر احتياجاً وتوجيه مخصصاته لمواجهة أزمة كورونا.

وأوضح المركز الإعلامي في تقرير توضيح الحقائق الصادر اليوم أنه قام بالتواصل مع وزارة التضامن الاجتماعي، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لإيقاف برنامج “تكافل وكرامة”، وأنها مستمرة في صرف الدعم النقدي للأسر المستحقة.

وأوضحت الوزارة أن عدد الأسر المستفيدة من “تكافل وكرامة” قد زاد خلال شهر مارس الجاري إلى 3 ملايين و400 ألف أسرة بما يعادل 15 مليون مواطن، وذلك في إطار حرص الدولة على توسيع مظلة الحماية الاجتماعية، بحسب تقرير توضيح الحقائق ورصد الشائعات الصادر اليوم الجمعة.

وفي سياق متصل، اشارت الوزراة إلى أنه تم إطلاق برنامج “وعي للتنمية المجتمعية”، وهو أحد برامج الحماية الاجتماعية المستحدثة بالوزارة، يستهدف تغيير السلوكيات المجتمعية السلبية المعوقة للتنمية البشرية والاقتصادية، وذلك من خلال إمداد المواطنين بالمعارف والمعلومات العلمية والقانونية والدينية الموثقة، وكذلك بناء قدرات الكوادر الاجتماعية من مستفيدين ومستفيدات تكافل وكرامة ومكلفات الخدمة العامة والرائدات الاجتماعيات، كنواة لتغيير السلوكيات والممارسات السلبية ونقل الرسائل المعرفية والخبرات الإيجابية لمجتمعاتهم.

وأضافت أن البرنامج يعمل أيضاً على تشكيل الوعي الإيجابي تجاه 12 قضية مجتمعية وهي “التمكين الاقتصادي، والتعليم والمعرفة ومحو الأمية، وصحة الأم والطفل، والتربية الوالدية الإيجابية، والاكتشاف المبكر للإعاقة، والهجرة غير الشرعية، والزيادة السكانية، وختان الإناث، وزواج الأطفال، والنظافة والصحة العامة، ومكافحة المخدرات، والمواطنة واحترام التنوع الديني والثقافي”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook