EFG

«الكورونا» يرفع إقبال العملاء على وثائق تأمينات الحياة بالسوق..و«التحصيل» أبرز التحديات

بدأ نشاط تأمينات الحياة بالسوق المصرية في تلقي استفسارات من المواطنين حول وثائق تأمينات الحياة وتغطيتها للأوبئة،  والتى من المتوقع أن تسهم في تزايد حجم أعمال هذه الشركات خلال الفترة المقبلة نتيجة لرفع الوعي التأميني للمواطنين بأهمية هذه الوثائق في حمايتهم.

قال محمود حنفي العضو المنتدب لشركة اللبنانية السويسرية للتأمين التكافلي، أن هناك العديد من التساؤلات والاستفسارات من قبل العملاء حول تغطيات الكوارث والأوبئة عقب السيول التي شهدتها مصر مؤخرا وانتشار فيروس كورونا المستجد .

وأوضح حنفي ان نشاط التأمين ينمو خلال فترة الأزمات نتيجة لما يكتسبه من زيادة الوعي التأميني للمواطنين خلال تلك الفترة، مشيرا إلى أنه يجب على الشركات الارتكاز خلال الفترة المقبلة على الاستفادة من ذلك عبر تطوير القنوات التسويقية لجذب عملاء جدد.

وأضاف أن أبرز القنوات التسويقية الواجب الإرتكاز عليها الفترة المقبلة تتضمن الآليات الترويجية الإلكترونية لمواكبة الإجراءات الاحترازية والوقائية الواجبة خلال الفترة الراهنة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأشار إلى أن أبرز التحديات التي بدأت تواجهها شركات تأمينات الحياة بالسوق المصرية تتمثل في انخفاض نسبة التحصيل نتيجة للظروف الراهنة التي تسيطر على المجتمع والأنشطة الإقتصادية من إجراءات الاحترازية.

ومن جانبه قال الدكتور محمد عبداللطيف مراد، العضو المنتدب لشركة المهندس لتأمينات الحياة، أنه من المتوقع تزايد إقبال العملاء على وثائق تأمينات الحياة خلال المرحلة المقبلة نتيجة لبدء زيادة وعيهم التأميني بأهمية هذه الوثائق في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأوضح مراد ان وثائق تأمينات الحياة بالسوق المصرية تغطي الوفاة الناتجة عن الإصابة بالأوبئة ومنها فيروس كورونا المستجد، بينما تغطي بعض الوثائق الجماعية بالسوق هذه الأوبئة، متوقعا إمكانية إضافة تلك التغطية للوثائق الجماعية عقب موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية.

وأكد على أن تخوف العملاء نتيجة لبدء انتشار هذا الفيروس وتزايد حالات الوفاة انعكس إيجابيا على الوعي التأميني لهؤلاء العملاء، بما سيسهم في زيادة قاعدة عملاء شركات تأمينات الحياة بالسوق وتدعيم محفظة أقساطها.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...