EFG

«السياحة العالمية»: غلق الحدود الأوروبية ألغى 48 ألف رحلة جوية لـ10 ملايين مسافر

قالت منظمة السياحة العالمية، إن الاقتصاد العالمي يئن بسبب فيروس كورونا، مشيرة إلى أن تجمد حركة السفر والسياحة حول العالم، جعلت من صناعة السفر والسياحة هي أكثر القطاعات الاقتصادية تضرراً نظراً لحساسيتها وبسبب غلق معظم الوجهات السياحية وتوقف معظم الرحلات الجوية حول العالم.وقال الدكتور سعيد البطوطي مستشار منظمة السياحة العالمية، أن الاتحاد الأوروبي أغلق حدوده فى وجه كل الجنسيات من خارج الاتحاد لمدة 30 يوماً فى خطوة غير مسبوقة ولأول مرة منذ تأسيسه، والبيانات التحليلية تقول أن ذلك معناه إلغاء حوالى 48 ألف رحلة جوية أى حوالى 10 ملايين مسافر.
وفى الولايات المتحدة، منعت إدارة الرئيس دونالد ترامب المسافرين من المطارات الأوروبية من دخول الولايات المتحدة، والعديد من الوجهات السياحية تم إغلاقها تماماً.
وأضاف البطوطى فى تصريح صحفي أن هناك شللا فى صناعة الفنادق، حيث العديد من الفنادق حول العالم أصبحت خاوية، إضافة إلى أن الخوف من الفيروس ونصائح الحكومات للمواطنين بالبقاء فى المنازل له أيضاً تأثير مدمر على عمل الفنادق والمطاعم وباقى المنشآت السياحية.
ولفت إلى تباطؤ الصناعة فى الصين ودول الاتحاد الأوروبي، حيث تشكل الصين ثلث التصنيع على مستوى العالم، وأكبر مصدر للسلع فى العالم، حيث انخفض الإنتاج الصناعي وانخفضت المبيعات والاستثمارات خلال الشهرين الماضيين (يناير وفبراير) مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.
وأثرت القيود على سلاسل التوريد للشركات الكبرى هبطت المبيعات لديها بنسبة 92% خلال الشهرين الماضيين.
وفى الاتحاد الأوروبي فالموقف لا يختلف كثيراً، حيث تتباطأ الصناعة بشكل كبير فى الوقت الحالي فى معظم دول الاتحاد خاصة إيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا، والموقف يزداد سوءً يوما بعد يوم.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...