EFG

«الكورونا» تصيب وثائق تأمينات السفر بالإلغاء عقب وقف حركة الطيران

أجمع خبراء التأمين على تأثر وثائق تأمينات السفر سلباً نتيجة لقرار للإجراءات الإحترازية التي إتخذتها الدولة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد وأبرز هذه الإجراءات تمثلت في قرار مجلس الوزراء بوقف حركة الطيران منذ الخميس الماضي وحتى نهاية مارس الجاري.وكان قد أعلن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أنه تم تعليق حركة الطيران فى كافة المطارات المصرية بداية من ظهر أول أمس الخميس، موضحاً أن هذا التعليق سيستمر حتى يوم 31 مارس المقبل، وأن الهدف من هذا القرار منع انتشار فيروس كورونا.
وأشار الخبراء إلى تزايد الإلغاءات لوثائق تأمينات السفر القائمة عقب هذا القرار بوقف حركة الطيران بجانب شبه توقف الإصدارات الجديدة لهذه الوثائق، مما سيتسبب في انخفاض حجم أعمال وأقساط شركات التأمين بوثائق السفر.
قال همام بدر، العضو المنتدب لشركة اسكان للتأمين، أن تعليق حركة الطيران ستسهم في تقليص حجم إصدارات شركات التأمين لوثائق السفر، وخاصة أنه عقب رفع حظر الطيران سيتأثر هذه النوعية من الوثائق بالقرارات الصادرة من أغلبية الدول بحظر دخول او خروج مواطنين من وإلى أراضيها وذلك ضمن الإجراءات الإحترازية والوقائية الصادرة من هذه الدول لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد بها.
وأضاف بدر أنه نتيجة العوامل والآثار السابقة فمن المتوقع تراجع معدلات الأقساط المحصلة من عملاء شركات التأمين بوثائق السفر، مشيرا إلى أن حجم أعمال شركات الطيران ستتأثر بهذا القرار بوقف حركة الطيران ولكن يمكن تعويض ذلك من خلال قرارات البنوك المركزية المتعددة بخفض الفائدة على القروض التي تحصل عليها هذه الشركات، بما يقلص الآثار السلبية لهذا القرار.
وأوضح أن توقف حركة الطيران والغلق الجزئي للملاحة البحرية سيؤثر سلبا على خطوط الإنتاج ببعض المصانع نتيجة لعدم تمكنها من استيراد المواد الخام الخاصة بخطوط الإنتاج، كما أن قرار وزارة التجارة والصناعة بوقف تصدير الكحول سيلقي بظلاله السلبية على محفظة أقساط الشركات بفرعي التأمين البحري وأجسام السفن.
وأشار إلى أن بعض وثائق تأمينات السفر تتضمن تغطية فقد الإيراد والدخل الناتج عن توقف الرحلة الجوية او إلغائها لظروف خارجة عن إرادة المؤمن له.
ومن جانبه كشف محمد مهران، العضو المنتدب لشركة أليانز للتأمين، عن مخاطبة الشركة لعملائها الذين قاموا بشراء وثيقة تأمين السفر باستطاعتهم إلغائها نتيجة لقرار تعليق حركة الطيران.
وأضاف مهران أنه تقرر استرداد العملاء قيمة وثيقة السفر بدون خصم أي مصاريف إدارية من هذه القيمة، شريطة أن تكون بداية سريان الوثيقة خلال الفترة من 15 مارس وحتى 30 مارس.
ومن جانبه قال محمد الغطريفي، الوسيط التأميني، أن قرار مجلس الوزراء بوقف حركة الطيران منذ الخميس الماضي وحتى نهاية مارس الجاري، نتج عنه كثرة الإلغاءات لوثائق تأمينات السفر القائمة، بجانب شبه توقف لوثائق تأمينات السفر الجديدة بشركات التأمين.
وأضاف أن استرداد الأقساط المحصلة بوثائق تأمينات السفر لرحلات توقف نتيجة لهذا القرار ترجع إلى شروط الاسترداد التي تتضمنها الوثيقة.
وكان قد قال الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أن خسائر قرار تعليق حركة الطيران في المطارات المصرية سيكبد الدولة خسائر بقيمة 2.25 مليار جنيه، مشيرا إلى أن كل الفنادق والمنشآت السياحية سيتم تعقيمها خلال فترة تعليق حركة الطيران.
وكان قد ذكر الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” في أخر بياناته، أن شركات الطيران قد تخسر من 63 إلى 113 مليار دولار من إيرادات نقل المسافرين عالميا في 2020، بناء على مدى انتشار فيروس كورونا.
وأعلنت أغلب شركات الطيران تقليص وتخفيض أسعار رحلاتها الجوية، وحظرت العديد من البلدان السفر وأوصت بالعزل، في محاولة ضمن المساعي الدولية لإحتواء إنتشار فيروس كورونا وتحوله لوباء يأكل الأخضر واليابس.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...