EFG

«الأعمال المصرية البريطانية»: كورونا قد يهدد تنظيم بعثة طرق الأبواب في نوفمبر المقبل

قال خالد نصير رئيس مجلس إدارة جمعية الأعمال المصرية البريطانية «بيبا»، إنه جاري حاليا الترتيب لتنظيم بعثة طرق الأبواب التي تجريها الجمعية سنويا في نوفمبر من كل عام لبريطانيا، بهدف تدعيم وتقوية العلاقات التجارية والاقتصادية، ولخلق روابط جديدة بين المملكة المتحدة ومصر فى هذه المجالات.

وأوضح في تصريحات خاصة لـ ” أموال الغد” أن تلك البعثات تستهدف تنشيط التعاون الاقتصادى والتجارى والاستثماري، خاصة فى مجالات الخدمات الهندسية البترولية والاستفادة من التعليم الإنجليزى قبل الجامعى والجامعى، والاستفادة فى مجال الصحة، وكذلك مجال البنية التحتية والنقل البحري.

وأشار نصير إلى وجود تخوفات ألا يتم السيطرة على فيروس كورونا وان يتسبب ذلك في ارجاء تنظيم البعثة لوقت آخر، موضحا أن هناك ترقب حالي من الجمعية لما يحدث على الساحة العالمية فيما يتعلق بهذا الشأن .

ووصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المؤكدة في بريطانيا إلى 1140 حالة، وتم فحص 37746 شخصاً، وبلغ عدد حالات الوفاة نحو 21 فردا.

وترتبط مصر وبريطانيا بعلاقات اقتصادية وسياسية قوية تمتد جذورها على مدار عشرات العقود، حيث تحتل بريطانيا الصدارة من حيث محفظة الاستثمارات الأجنبية فى مصر والتى وصلت لنحو 5.348  مليار دولار بنهاية العام الماضى، مستحوذة بذلك على 45.8% من إجمالى التدفقات الاستثمارية الداخلة للسوق المصرية بنهاية العام المالى 2018/2019 ، بإجمالي استثمارات كلية تصل لنحو 47.8 مليار دولار ، وبواقع عدد شركات 1817 شركة .

وارتفعت قيمة التجارة بين مصر والمملكة المتحدة خلال العام الماضي لتسجل نحو 3.18 مليار دولار في مقابل 3 مليارات دولار خلال 2018 بنمو قدره 5.4%، ويصب الميزان التجاري في صالح بريطانيا بنحو 102 مليون دولار، وذلك وفقا لنشرة التجارة الخارجية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء والتي حصل أموال على نسخة منها.

وارجعت ذلك إلى نمو قيمة الصادرات المصرية إلى السوق البريطاني خلال 2019 بنسبة 15% لتسجل 1.539 مليار دولار في مقابل 1.337 مليار دولار خلال 2018، بينما تراجعت قيمة الوردات المصرية من بريطانيا بنسبة 1.9% لتبلغ 1.641 مليار دولار في مقابل 1.673 مليار دولار.

وتكثف الحكومة المصرية من جهودها خلال المرحلة الحالية  للوصول لإتفاق شراكة تجارية جديد مع بريطانيا خلال الفترة الوجيزة المقبلة  وذلك عقب إتمام الأخيرة من عملية الخروج من إطار الإتحاد الأوروبي “البريكست” مطلع شهر فبراير الماضي .

وغادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة الماضي بموجب اتفاق انتقالي مؤقت يبدأ فترة مدتها 11 شهرا، و يأمل

أخبار متعلقة
Comments
Loading...

Facebook