EFG

مصادر: إنهاء نزاع «يونيون فينوسا» وتشغيل محطة إسالة دمياط خلال شهرين

صرحت مصادر بوزارة البترول، إن القطاع يعتزم إعادة تشغيل محطة تسييل الغاز الطبيعي في دمياط، والتابعة لشركة “يونيون فينوسا” الإسبانية الإيطالية؛ خلال شهرين.

 أضافت المصادر لـ “أموال الغد”، أن الفترة الماضية شهدت مفاوضات مكثفة لإنهاء النزاع والتسوية مع الشركة الإسبانية؛ والتوصل إلى صيغة مرضية لكلا الطرفين، خاصة بعد استيراد مصر للغاز الإسرائيلي، واحتياج القطاع لإعادة تشغيل المحطة لاستيعاب فائض إنتاج الدولة وكذلك شحنات الغاز التي سيتم استيردها حاليًا من إسرائيل والشحنات المتوقع التعاقد عليها من قبرص الفترة القادمة.

 وكانت شركة يونيون فينوسا علقت صادراتها الغازية من محطة الإسالة التابعة لها بدمياط في 2012، وذلك كرد فعل على خفض مصر لكميات الغاز الطبيعي التي توردها للشركة، حيث اتجهت الحكومة المصرية آنذاك لتوجيه كميات الغاز لإشباع السوق المحلي خلال أزمة الطاقة التي ضربت مصر في 2012.

 ولجأت شركة “يونيو فينوسا” في 2013 إلى غرفة التجارة الدولية؛ لإقامة دعوى قضائية ضد مصر بسبب خرق بنود التعاقد حول كميات الغاز الموردة للشركة، وخلال العام الماضي صدر حكم ضد مصر يلزمها بسداد 2.013 مليار دولار إلى الشركة الإسبانية كتعويض عن تراجع شحنات الغاز التي كان متفق على توريدها للشركة.

 وأشارت المصادر إلى أن قطاع البترول يقوم حاليًا بتصدر كميات من الغاز الطبيعي إلى الخارج والذي يتم إسالته بمحطة إدكو؛ وتصل هذه الكميات إلى حوالي  10 شحنات شهرية “مليار قدم مكعب من الغاز يوميا”.

 لفتت إلى أنه من المقرر مضاعفة تلك الكميات بمجرد إعادة تشغيل وحدة إسالة دمياط الفترة المقبلة؛ لتصل إلى حوالي 20 شحنة شهريًا يتم تصديرها إلى السوق الأوروبية، بجانب الكميات التي يتم استيرادها من إسرائيل لإسالتها ثم إعادة تصديرها لأوروبا.

 وتمتلك مصر مصنعان لإسالة الغاز الطبيعي، أحدها في “إدكو”، وهو المملوك للشركة المصرية للغاز الطبيعي المسال، ويضم وحدتين للإسالة، والآخر في دمياط ويتبع شركة يونيون فينوسا الإسبانية الإيطالية ويضم وحدة فقط، ويمكن من خلال كلا المصنعان تسييل الغاز الطبيعي الوارد من دول الجوار وتصديره إلى أوروبا.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...

Facebook