EFG

10% نموا بالصادرات الدنماركية  لمصر 

قالت كاميلا لوكه راسموسن القائم بأعمال السفارة الدنماركية بالقاهرة،  إن كثير من الشركات الدنماركية ترغب في التواجد في مصر وضخ استثمارات بها،  في ظل تمتع مصر بسوق كبير فضلا عن موقعها المتميز وكذلك الاتفاقيات التجارية التي تساهم في زيادة الصادرات، موضحة بأن بلادها تحرص على المحافظة على العلاقات ودعم نموها خلال الاعوام المقبلة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته  شركة  نوفو نور ديسك  للاعلان عن اطلاق عقار ” ريزوديج” أحدث ابتكاراتها في مجال الانسولين في السوق المصري  اليوم.
وأشارت إلى ان الصادرات الدنماركية للسوق المصري تشهد نموا منذ 2017 بنسبة 10%،  وترتفع تلك النسبة سنويا،  مؤكدة على أن العلاقات الثنائية بين البلدين قوية وتم العام الماضي الاحتفال بمرور 60 عاما على بدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والتي تعتمد على الحوار المتبادل والتعاون الاقتصادي الذي يدعم معدلات النمو في البلدين.
وذكرت راسموسن ان قطاع الرعاية الصحية يعد من المجالات الهامة التي تقوم عليها العلاقات بين البلدين وتقوده شركة نور ديسك،  والتي صدرت اول شحنة من دواء الانسولين لمصر منذ 1964، مشيرة الى أن الرئيس جمال عبد الناصر كان يتلقى العلاج من السكر في احد المراكز الصحية التي انشأتها الشركة في الدنمارك.
وأكدت ان الدنمارك في اطار شراكتها مع مصر سوف تعمل على دعم الخطوات التي تتخذها مصر لتنفيذ رؤيتها التنموية والتي تعد طموحه لتحقيق اهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة  2030.
ونوهت راسموسن أن نظام الرعاية الصحية في بلادها يضع المريض على رأس اولوياته من خلال استخدام التكنولوجية الحديثة، ولا يتعلق النظام بجودة الرعاية الصحية فقط بل برضاء المريض،  مشيرة الى اهتمام بلادها بالبحوث والابتكار
أخبار متعلقة
Comments
Loading...

Facebook