EFG

«التخطيط»: اعتماد 8.5 مليار جنيه لإنشاء 13 مجمع صناعي لخدمة المشروعات المتوسطة والصغيرة

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن المشروعات الصغيرة والمتوسطة جزء من الاقتصاد القومي ويجب ربطها بالشركات الكبرى من خلال سلاسل القيمة لضمان استدامتها ورفع جودة منتجاتها ودعم التنافسية في الأسواق العالمية.

وأشارت السعيد إلى أن المشروعات الصغيرة من أهم القطاعات الموجودة في الدولة المصرية، كونها تولد فرص عمل كبيرة، لتميزها بالمرونة والتواجد في أماكن مختلفة في المحافظات، منوهة عن قيام الوزارة بدعم المجمعات الصناعية؛ حيث تم اعتماد نحو 8.5 مليار جنيه لإنشاء 13 مجمع صناعي بمختلف محافظات الجمهورية لخدمة المشروعات المتوسطة والصغيرة في مصر، مؤكدة أن هذا القطاع لا نستطيع النظر إليه بمعزل عن الاقتصاد القومى لأن المشروعات الصغيرة تنمو بمشروعات كبري فى الدولة.

كما أوضحت السعيد الجهود المبذولة فى قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى ضوء تقرير متابعة الأداء الاقتصادى والاجتماعى خلال 18/2019 حيث أشارت إلى تنوع جهود جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى توفير فرص عمل لائقة ومنتجة للشباب فى مختلف المحافظات، فقدم الجهاز خلال الربع الرابع من 18/2019 قروضًا بلغت 671 مليون جنية لنحو 2571 مشروعًا صغيرًا؛ وفرت نحو 12.8 ألف فرصة عمل، كما قدم قروضًا لنحو 44.8 ألف مشروع متناهى الصغر بقيمة 607 مليون جنيه وأتاح نحو 64 ألف فرصة عمل.

تابعت التخطيط أن إجمالى فرص العمل المولدة فى المشروعات الصغيرة على مستوى المحافظات تصدرت فيها أقليم القاهرة والقناة وسيناء المراتب الأولى، كما استئثرت محافظات الصعيد بالجزء الأكبر من فرص العمل المولدة فى المشروعات متناهية الصغر بنسبة 58% من الإجمالى، تأكيدًأ لحرص الحكومة على توجيه مزيد من الاهتمام لمحافظات الجنوب.

وأشارت السعيد إلى أنه فى ضوء انجازات العام الأول من برنامج الحكومة 2018-2022، قدم جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة تمويلًا بحوالى 23.2 مليار جنيه خلال السنوات الخمس الماضية؛ وفرت أكثر من مليون فرصة عمل.

واستعرضت السعيد الدور الذى يقدمه مشروع رواد 2030 التابع للوزارة، والذي يقوم بدعم بنــاء قــدرات الشــباب وتنميــة مهاراتهــم لتمكيــنهم مــن تحويــل أفكارهــم إلــى مشــاريع علــى أرض الواقــع والاســتفادة مــن طاقــاتهم للمساهمة في دعــم النمــو الاقتصــادي، وخلق فرص عمل لهــم وللآخريــن.

تابعت السعيد أن المشروع يحتضــن الشــباب ممن يطمــح إلــى تأســيس مشــروعه الخــاص عن طريق توفير العديد من سبل الدعم منها تقديم العديــد مــن المنــح التعليمية لدراسة ريادة الأعمال، مشيرة إلى منحة ماجستير ريادة الأعمال بالتعاون مع جامعتى كامبريدج والقاهرة، ومنحة دراسة مهارات ريادة الأعمال بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة؛ وقد تخرجت الدفعة الأولي للبرنامج، بالإضافة إلى منحة دراسة ريادة الأعمال بالتعاون مع الجامعة الألمانية بالقاهرة؛ والذى سيتم تخريج الدفعة الأولي لها قريبًا، وكذلك منحة دراسة المبادئ الأساسية لريادة الأعمال بالتعاون مع مركز إعداد القادة.

أضافت وزيرة التخطيط أن مشروع رواد 2030 يقوم كذلك بالعمل على نشر فكر ريادة الأعمال عن طريق حمــلات مكثفــة تغطــي جميع المحافظــات على مستوى المدارس والجامعات؛ حيث تم تدريب 50 مدرب و 1328 معلم من 285 مدرسة، وتدريب 65 موجه عموم و 162 مدير مدرسة علي ريادة الأعمال، مشيرة إلى أنه تم الوصول إلى أكثر من 300 ألف طالب؛ منهم 6200 طالب وطالبة بـ 9 جامعات مصرية، مشيرة إلى مشاركة طلاب حملة ابدأ مستقبلك فى عدة معارض لعرض أفكارهم الابتكارية ومنها المؤتمر القومي الأول لجامعة الطفل بمنتجاتهم، موضحة أنه تم إنشاء ٩ حاضنات أعمال منهم حاضنات متميزة فى مجال  الذكاء الاصطناعى والسياحة بالإضافة الى حاضنة مصريــة افريقيــة، واحتضان عدد 19  مشروع فى حاضنة السياحة (مشرق).

أخبار متعلقة
Comments
Loading...

Facebook