EFG

«مان كاي» الصينية توقف خططها الترويجية لـ«مدينة النسيج» بسبب «كورونا»  

قررت شركة شانج شينج للاستثمار التابعة لمجموعة مان كاي الصينية، وقف كافة خططها الترويجية داخل الصين لمشروع  مدينة الصناعات النسيجية والذي تعكف على تنفيذه حالياً بمدينة السادات ، في ظل تفشي فيروس كورونا والذي ارتفعت حصيلة الوفيات الناتجة عنه بالصين حتى صباح اليوم لتصل لنحو 2717 شخص.

قال مايو جين رئيس مجلس إدارة الشركة  في تصريحات خاصة ، إن هناك وعوداً كبيرة من الحكومة الصنيية بأنها ماضية لاحتواء الفيروس ومواجهته خلال فترة لن تزيد عن شهر، وذلك بالتزامن مع قيام الإدارة الأمريكية خلال اليومين الماضيين بطلب خطة تمويل إضافية بقيمة 2.5 مليار دولار من الكونجرس لتسريع عملية تطوير اللقاحات، ودعم التحضير والاستجابة، وشراء المعدات والإمدادات اللازمة، لمكافحة فيروس كورونا ، كما سجل عدد المصابين به أكثر من 78 ألف شخص .

وحصلت شركة  مان كاي المملوكة للحكومة الصينية على موافقة الحكومة المصرية لتنفيذ المشروع على مساحة إجمالية 3.1 مليون متر مربع، وتم إبرام اتفاقية شراء وبيع الأراضي (حقوق الملكية الدائمة) مع مجلس الوزراء المصري، كما صدر قراراً حكومياً خلال العام الماضي باعتبار المدينة الجديدة مشروعًا قوميًّا.

 

أوضح  أن هناك أيضاً صعوبات عديدة تواجه حركة سفر المستثمرين الصينين والمتعاقد معهم للتواجد في المشروع بما قد يعطل أيضاً خطط تسليمهم المصانع الجديدة ، حيث يبلغ عدد المستثمرين الذين تم التعاقد معهم حتى الان نحو 80 مستثمر .

يأتي ذلك بالتزامن مع مواصلة الفيروس القاتل تفشّيه على الصعيد العالمي  إذ بات منتشراً خارج الصين في أكثر من ثلاثين دولة حتى الان و تسبّب في حدوث عشرات الوفيات وأكثر من 2500 إصابة.

وفي سياق متصل ، أشار جين إلى أن شركته تنتظر عقد اجتماعاً مع مسئولي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والحكومة المصرية مطلع شهر مارس المقبل لبحث الموقف التنفيذي لللمرحلة الأولى للمشروع والمقرر استلامها خلال الفترة المقبلة .

تابع أن الشركة تتطلع لقرب استلام المرحلة الأولى والتي ستضم نحو 141 مصنع خاصة وأنه تم إنجاز الأعمال الإنشائية بها، وكذلك التعاقد على توفير المعدات والالات اللازمة لها، موضحاً إن إجمالي حجم الاستثمارات الموجهة لتلك المرحلة تصل لنحو 100 مليون دولار.

و تعلق الحكومة المصرية أمالاً كبيرة على مشروع المدينة الصينية على أن يجعل مصر مركز عالمي لتجارة وصناعة النسيج خلال العامين المقبلين عبر استخدام أحدث التكنولوجيات العالمية لتعميق صناعة النسيج في مصر، والوصول بحجم صادرات المصانع التابعة للمدينة لأكثر من مليار دولار سنوياً فور إنتهاء مراحل المشروع ، خاصة وأنه كم المقرر أن يشهد المشروع إنشاء أكثر من 592 مصنع ليتم تنفيذها على 3 مراحل، لتقدر مساحة المرحلة الواحدة نحو 600 ألف متر مربع ، على أن تنفذ خلال مدة زمنية لا تتجاوز  الـ 4 أعوام بدلاً من 7 أعوام وفقاً لإتفاق الشركة مع الدولة المصرية والمبرم عام 2018.

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...