EFG

رئيس القابضة للتشييد والتعمير يكشف تفاصيل أزمة ملف تطوير «مصر الجديدة» بعد طرحها للشراكة أمام المستثمرين

 

«مصر الجديدة» تلقت إساءة بالغة جراء عدم تقدم المستثمرين بالعروض خفضت من قدرتها رغم إمتلاكها محفظة ضخمة من الأراضى

أمهلنا الجهات الاستثمارية المتقدمة على المشاركة فى إدارة «مصر الجديدة» شهر ونصف..ولم نتلقى عرضا مشروطا من جانبهم

 أثار ملف إختيار شريك إستراتيجى للمشاركة فى إدارة شركة مصر الجديدة للاسكان والتعمير بشراء حصة تبلغ 10% أزمة حقيقية بالسوق تسبب فيها عدم إلتزام الشركات الاستثمارية الأربعة التى تقدمت بسحب كراسة الشروط ودراسة البنود المطروحة من “مصر الجديدة” خلال الفترة الماضية بالعمل على تقديم العروض الخاصة بهم فى الموعد المحدد والمعلن رسميا فى 23 فبراير الجارى.

وعقب إعلان شركة “مصر الجديدة” عن عدم تقدم أى من المطورين العقاريين بعروض رسمية للمشاركة فى إدارة الشركة وشراء حصة 10% من أسهمها هوى هوى سهم شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير بنحو 10%  خلال معاملات يوم الأثنين 24 فبراير بالبورصة.

وكانت 4 شركات استثمارية تقدمت بسحب كراسة الشروط التى طرحتها شركة مصر الجديدة للاسكان وشملت كلا من شركات “سوديك وبالم هيلز ودار الأركان  وبي بي أي بارتينرز للاستثمار المباشر”، وقامت هذه الشركات بعقد جلسة إستفسارية مع وزارة قطاع الأعمال والقابضة للتشييد لإبداء بعض الاستفسارات حول عددا من البنود فى كراسة الشروط ، وتم الإستجابة لمطالبهم بتعديل بعض الإشتراطات، كما تم تحديد موعد معلن لتلقى العروض فى 23 فبراير.

أكد المهندس هشام أبو العطا، رئيس الشركة القابضة للتشييد والتعمير، أنه يجرى تجهيز خطة بديلة لتطوير شركة مصر الجديدة للاسكان والتعمير ذاتيا ودون الاعتماد على الشراكات الاستثمارية من السوق ، وذلك بعد فشل تجربة طرحها أمام المستثمرين لاختيار شريك إستراتيجى فى إدارتها وشراء حصة 10% من الأسهم، مضيفا أن تجربة الطرح أساءت كثيرا لشركة مصر الجديدة وبعثت برسالة خاطئة عن قدرة الشركة وممتلكاتها وذلك بعد أن إمتنعت الشركات الاستثمارية المتقدمة على الطرح من تقديم عروضها وفقا للموعد المتفق عليه وبعد أن أوهمت الشركة القابضة بالقيام بدراسة الملف لمدة 45 يوما.

أشار خلال مقابلة مع “أموال الغد” ، إلى أن الشركات الاستثمارية التى قامت بسحب كراسة الاشتراطات الخاصة بطرح شركة مصر الجديدة لاختيار مستثمر شريك فى الإدارة كان عليها أن تتقدم بعروض مشروطة وفى الموعد المعلن عنه سلفا قبل شهر ونصف منذ بداية سحب ملفات الطرح.

وقال أن وزارة قطاع الأعمال ستتولى الترتيب لإجراءات التطوير الذاتى لشركة مصر الجديدة وتحديد آليات تطوير الأصول التابعة لها، بالإضافة إلى تحديد الجدول الزمنى للإعلان عن بدء تفعيل التطوير ومراحله بالسوق.

أوضح أن الشركة القابضة للتشييد والتعمير تمتلك سابقة خبرة قوية فى تجارب تطوير الشركات التابعة خلال السنوات الماضية ، حيث تم تطوير شركتان تابعتان للقابضة فى نشاط التنمية العمرانية وإدارة الأصول بإستراتيجيات ذاتية ودون الاعتماد على دخول كيانات أخرى للمشاركة، وسيتم وضع خطة متكاملة لتطوير “مصر الجديدة” فى الفترة الراهنة تضمن الحفاظ على مقدرات الشركة وتراعى حجم الأصول الضخمة التى تمتلكها وتضع أسس فاعلة لعملية التطوير لمحفظة الأراضى المتميزة التى تقع بحوزة الشركة.

وفيما يتعلق بإستراتيجية هيكلة أوضاع الشركات التابعة للشركة القابضة للتشييد والتعمير، كشف رئيس مجلس الإدارة ، عن توجيه الشركات التابعة بحصر حجم الأصول التابعة لها وأعداد العاملين وتقديم مخطط تنفيذ المشروعات المتعاقد عليها.

أضاف أن “القابضة للتشييد” إنتهت خلال الفترة الراهنة من الوقوف على معايير واضحة فى آليات عمل الشركات التابعة وتحديد قيم الأصول التابعة لها وأماكن إنتشارها ، ومن المستهدف تقنين كافة الأصول التابعة للشركات لتحديد آليات إستخدامها، مشيرا إلى أن الشركة تجرى دراسات جادة لتطوير عدد من قطع الأراضى وتحويل أنشطتها إلى النشاط العقارى بالسوق، وسيتم الإعلان عنها قريبا عقب إنتهاء الدراسات القائمة عليها.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...