EFG

« غرفة القاهرة»:  تحدد 5 اسواق بديلة  للصين لاستيراد السلع ومستلزمات الانتاج  بسبب «كورونا»

أكد هيثم طلحة عضو الغرفة التجارية بالقاهرة، ، ان استمرار فيروس كورونا  في الصين يستلزم أهمية التفكير وايجاد اسواق بديلة   والتي يمكن أن تتعامل معها الشركات المصرية خلال المرحلة المقبلة ، سواء فيما يتعلق باستيراد  خامات ومستلزمات الانتاج  أو التصدير، موضحا ان تلك الاسواق تتمثل في  “فيتنام ،هونج كونج ،ماليزيا ،إندونيسيا ، وكوريا”.

 

وأشار إلى أنه  تم السماح للمصانع بالعمل في الصين  والتشغيل لها منذ 17 فبراير الجاري، ولكن وفق اشتراطات صحية وتأمينية ومن يقوم بتنفيذها يبدأ العمل فورا  وهناك مصانع بدأت في العمل  فعليا  ولكن بنسبة قليلة، موضحا انه تم فتح جزئى لبعض  الأسواق التجارية مثل” الفوتيان” في مدينة “إيوو” وبعضها تم تأجيل اعادة تشغيله الى  أول  مارس او منتصفه أو أول إبريل مثل  أسواق الالكترونيات في” شنزين “.

 وأكد على عدم  وجود مشكلة في توثيق المستندات للشحنات التي غادرت  الصين قبل الاجازة الصينية والسفارة المصرية بصفة خاصة تعمل وتقوم بتوثيق شهادات المنشاء التي ترد اليها، لافتا الى يوجد بعض التأخيرات الفعلية في التحويلات البنكية الداخلية الرسمية.

  وأوضح ان المستوردين ممن لديهم حاويت قاربت على الوصول ولديهم مستندات لشحنات بضائع تم شحنها قبل الإجازة الصينية فلابد من التواصل فورا مع الموردين أو المكتب القائم على تنفيذ الشحنة ودفعه لإنجاز عمليات توثيق المستندات، لافتا الي أن هناك دوام جزئي لبعض المؤسسات مثل البنوك وشركات البريد وبعض المؤسسات الحكومية لسرعة إنهاء التوثيقات وإرسال المستندات.

 وفيما يتعلق بإلغاء “معرض الكانتون فير” الذي سيتم عقده في شهر أبريل القادم ،قال طلحة  إن إدارة المعرض اعلنت رسميا  (تعليق الانعقاد) وهذا لا يعني الإلغاء ولا يؤكده، ولكنهم ينتظرون ما ستؤول إليه الأحداث في الأيام القادمة ثم يأخذون القرار، إما بتأكيد الانعقاد أو الإلغاء.

 ودعا هيثم الراغبين الى السفر للصين  خلال تلك الفترة الى التأجيل إلي بداية شهر مارس على الأقل ومحاولة توكيل من يقوم لك بالمهمة إذا كانت طارئة ولا يمكن  تأجيلها،  لافتا الى انه إذا تحتم السفر الى الصين خلال هذا الشهر  فيرجي عمل كشف صحي من جهة حكومية وتكون باللغة الإنجليزية احترازا لعدم التوقيف والتأخير عند الوصول للمطارات الصينية

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...