EFG

4 أسباب دعمت نجاح «العاصمة الإدارية» فى الاستحواذ على 70% من مبيعات السوق العقارية

 

المدينة تتصدر إهتمامات العاملين بالخارج للاستثمار بها..وتوقعات بجذب 8 ملايين مغترب

بنهاية 2019 الماضى، شغلت “العاصمة الإدارية” النسبة الأكبر من اهتمام السوق العقارية المحلية مع ظهور عدد ضخم من المشروعات وإهتمام شريحة عريضة من المطورين العقاريين بالتواجد فى سوق العاصمة والحصول على أراض مميزة، حيث تنوعت الاستثمارات بالمدينة ما بين المشروعات السكنية والتجارية والإدارية المتخصصة ، وتزايدات الطلبات على مشروعات الأبراج متعددة الاستخدامات والتى لاقت إهتماما كبيرا من شرائح متنوعة من المستثمرين ، وبحسب عددا من شركات التسويق العقارى العاملة على تسويق مشروعات متنوعة فى العاصمة لصالح مجموعة من المطورين ، إستحوذت “العاصمة الإدارية” على النصيب الأكبر من مبيعات السوق العقارية خلال العام الماضى وبنسب إهتمام تُقدر بنحو 70%.

ونجحت “العاصمة” فى الاستحواذ على اهتمام العملاء بالسوق العقارية مدعومة بـ 4 عوامل رئيسية تمثلت فى توافر البنية التحتية الحديثة بالمشروع، والاهتمام الحكومى بإنجاح مشروع العاصمة ونقل مقرات ممارسة الحكم إلى العاصمة الجديدة، فضلا عن حرص كبار المطورين العقاريين على التواجد بحزمة متنوعة من المشروعات فى العاصمة مع تقديم نماذج سكنية جديدة تُحاكى المدن العالمية، إضافة إلى الرؤية المستقبلية لمشروع العاصمة كأول مدن الجيل الرابع الحديثة، والمخطط أن تصبح نموذجا للمدن الجديدة بالدولة.

ويتضمن مشروع العاصمة الإدارية عدد 54 مشروعا عقاريا متنوعا حصل على القرار الوزارى الرسمى لبدء الإنشاءات الخرسانية، وتتوزع الأعمال على مناطق الأحياء السكنية السابعة والثامنة، إضافة إلى تطوير الحيين السكنيين الثالث والخامس والرابع، كما تضم المدينة نحو 9 مشروعات للمولات التجارية الإدارية المتخصصة والتى تقع فى منطقة حى المال والأعمال المميزة لاقترابها من حى الوزارات، فضلا عن تنمية منطقة MU23 والتى تضم مشروعات تجارية متنوعة ومبانى طبية متخصصة.

ودعمت “العاصمة الإدارية” ظهور عدد متنامى من شركات التسويق العقارى، والتى تُرجح أن تستمر المدينة فى تصدر قائمة أفضل المناطق الجاذبة للاستثمار وشرائح متنوعة من العملاء خلال العام الجارى 2020 ، حيث ستدعم عملية إنتقال الحكومة من ظهور ملامح الحياة الرسمية بالمدينة والتى ستجذب استقطاب حزمة متنوعة من العملاء وتبعث رسالة طمأنة عن خطة تطوير المشروع.

وبحسب البيانات الصادرة عن عددا من شركات التسويق العقارية ، أوضحت أن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة من المتوقع أن يجذب نحو 8 ملايين مصرى مغترب بالخارج للاستثمار فى المدينة سواء عن طريق شراء وحدات سكنية أو الاستثمار بشراء أراضى بها، مشيريين إلى أن إرتفاع الطلب على العاصمة الإدارية من قبل المستثمرين العرب والأجانب، كما دفعت “العاصمة” إلى تغيير توجهات المستثمرين عن شراء الأراضى، حيث يتجه المستثمرين حاليا إلى الاستثمار فى شراء الوحدات السكنية أو التجارية المتخصصة فى مواقع متميزة لسهولة إمكاينة إعادة بيعها واستثمارها مقابل العزوف عن الاستثمار فى قطع الأراضى.

وساهم مشروع العاصمة الإدارية فى دعم منطقة القاهرة الجديدة والتى تشهد نموا فى عدد المشروعات العقارية المتخصصة بها، كما ساهمت العاصمة فى إحياء فرص الاستثمار بمناطق هليوبوليس الجديدة والشروق وبدر، ويترقب القطاع نموا فى فرص الأعمال فى مناطق شرق القاهرة خلال الـ 15 عاما المقبلة إرتباطا بحركة التنمية القائمة بالعاصمة الإدارية وتأثيرها على المناطق المجاورة لها.

وإنتهت شركة العاصمة الإدارية مؤخرا من تخصيص أراضى الحى السكنى الثامن R8 لصالح عددا من شركات الاستثمار العقارى والجهات الاستثمارية ، حيث تم طرحه خلال الفترة الماضية على مساحة 2500 فدان، وذلك على أسبقيتين للحجز، تتضمن كل أسبقية 26 قطعة أرض بمساحات متنوعة، وتتلقى “العاصمة” حاليا طلبات استثمارية للحصول على أراض فى منطقة الأبراج متعددة الاستخدامات، حيث يتجاوز عدد الطلبات المقدم نحو 18 عرضا.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...