EFG

إف 5 نتوركس:  91% من مؤسسات الشرق الأوسط لديها خطط للتحوّل الرقمي

 نشرت اليوم شركة إف 5 نتوركس نتائج التقرير السنوي السادس عن “حالة خدمات التطبيقات”، والذي يشير إلى أن ازدهار أسواق التطبيقات في منطقة الشرق الأوسط وأوربا وإفريقيا سيساهم في تعزيز أنشطة التحوّل الرقميّ فيها.

وأشار التقرير الصادر اليوم إلى أن 91% من المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا تمتلك خططا محددة لبرامج التحوّل الرقمي، يجري العمل على تنفيذيها في الوقت الحالي. ويفوق هذا المعدل ما تسجّله أسواق أمريكا بواقع 84% وأسواق آسيا والمحيط الهادي والصين واليابان بمعدل 82%.

  قال محمد أبو خاطر، نائب الرئيس الإقليمي للمبيعات لدى إف 5 نتوركس لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا:” يعدّ التحوّل الرقمي أحد أهم الفرص الواعدة لتجديد الأعمال، وهو ما يسهم في دفع عجلة النمو قدما لمختلف حلول التطبيقات، بل وتغيير الطريقة المتبعة في تطوير، وتنفيذ، وتسليم، ومن ثم استخدام التطبيقات. وهذا ما ينعكس أيضا بطبيعة الحال على فرص توفير الحماية، وإمكانية ترقية وتشغيل هذه التطبيقات“.

 ويبدو التنافس المحتدم بين المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا على تقديم المنتجات والخدمات الجديدة أحد أهم العوامل التي تشجعها على تبني هذا التحّول الرقميّ (61% من المشاركين). يلي ذلك حرص هذه المؤسسات على الاستجابة السريعة ومواكبة الممارسات المتجددة للعملاء (40%)، وأخيرا ظهور منافسين جدد في الأسواق (33%).

  وتبرز مزايا منها تحسين قدرات تقنية المعلومات (64%) وتحسين العمليات التجارية (55%) من أهم المزايا التي تشجّع على تبني هذا التحوّل الرقم حاليا. وتنسجم هذه النتائج مع ما كشفه إصدار العام الماضي من التقرير، مما يشير إلى استمرار المؤسسات في عمليات تقييم تصاميم الأعمال، والعمليات، والإجراءات المتبعة بما يخدم سعيهم للانتقال بأعمالهم إلى مراحل متقدمة. كما تبرز عوامل جذب أخرى لعمليات التحوّل الرقمي تتضمن زيادة إنتاجية الموّظف (47%) وتعزيز الأفضلية التنافسية (45%) وطرق أبواب أسواق جديدة (43%).

 ووفقا لتقرير “حالة خدمات التطبيقات”، تبدو المؤسسات على أعتاب المرحلة التالية من عملية التحوّل الرقمي، والتي تتميز بزيادة في حلول التطبيقات وتوسّع في عمليات الأتمتة.

  من جانب آخر، أشار التقرير إلى أن 66% من المؤسسات التي شملها هذا المسح في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا أكدت أنها تعتمد على حلول التطبيقات في إدارة شؤون أعمالها  وهي النسبة الأعلى على مستوى العالم أجمع. واعتبرت مؤسسة من بين كل ثلاث مؤسسات (32%) أن هذه التطبيقات تمنحها أفضلية منافسة استراتيجية.

 وأشارت 57% من المؤسسات إلى أن هذا التحول ينعكس بالتأثير على أعمال الأتمتة والتنسيق، في حين كان حافز 51% من الشركات هو استكشاف تصاميم التطبيقات الجديدة كحلول حاويات الحوسبة والخدمات المصغّرة microserviess. وقالت 38% من هذه المؤسسات أن التحوّل الرقمي يسهم في تغيير أسلوب تطويرهم للتطبيقات، وأكدت 33% منها أن ذلك شجّعها على تحويل مزيد من التطبيقات لاعتماد حوسبة السحاب. بالإضافة إلى ذلك، تعمل 31% من المؤسسات على إعادة تقييم التطبيقات القديمة وفق معطيات بيئات العمل الحديثة، في حين تتجه 26% نمها نحو تبني تقنيات المصدر المفتوح كلما كان الأمر ممكنا.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...