صندوق النقد يحذر من تأثير «كورونا» على اقتصاد اليابان بقطاعات السياحة والصادرات

حذر بول كاشين رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في اليابان، من أن استمرار تفشي فيروس كورونا يمكن أن يؤثر على الاقتصاد الياباني مع إلحاقه الضرر بالسياحة وتجارة التجزئة والصادرات.

وقال كاشين أمس الإثنين،”فيروس كورونا يمثل خطرًا سلبيًا جديداً على الاقتصاد الياباني، على الرغم من أن التأثير الاقتصادي سيعتمد على مدى انتشار المرض واستجابات السياسة، وفقاً لرويترز.

وتابع كاشين “إذا طال أمد وانتشار الفيروس، فمن المرجح أن يؤثر ذلك على أنشطة السياحة والتجزئة في اليابان من خلال انخفاض عدد السياح الوافدين”.

وأضاف كاشين أن تفشي الفيروس قد يؤثر أيضًا على التجارة والاستثمار لأن أي تباطؤ إضافي في الاقتصاد الصيني قد يضر بإنتاج الشركات اليابانية ويعطل سلاسل التوريد.

ولم يقدم كاشين تقديرات بشأن مقدار تأثير تفشي المرض على نمو اليابان، مشيراً إلى أن التأثير سيؤخذ في الاعتبار عندما يقوم صندوق النقد بتحديث توقعاته العالمية في أبريل المقبل.

وكان صندوق النقد رفع تقديرات نمو اقتصاد اليابان خلال العام الجاري إلى 0.7% مقارنة مع التوقعات السابقة عند 0.5%.

وزاد الفيروس الذي بدأ في الصين وراح ضحيته أكثر من 900 شخص وإصابة ما يتجاوز 40 ألف حتى الآن من قلق صانعي السياسة اليابانيين من أن ثالث أكبر اقتصاد في العالم – الذي تضرر بالفعل بسبب تباطؤ الطلب العالمي والاستهلاك الخاص – يمكن أن يدخل في مرحلة ركود.

ويعتبر تفشي المرض يمثابة ضربة للمتاجر والفنادق اليابانية، حيث يمثل الصينيون 30% من إجمالي السياح الذين يزورون اليابان.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...