«الخارجية»: بدء مفاوضات جديدة حول سد النهضة بواشنطن غداً لإقرار الصياغة النهائية للإتفاق الشامل

قالت وزارة الخارجية إن الوزير سامح شكري توجه إلى العاصمة الأمريكية واشنطن للمشاركة في اجتماع وزراء الخارجية والموارد المائية لمصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة، الذي تستضيفه الإدارة الأمريكية بحضور البنك الدولي.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار ما اتفقت عليه الأطراف المعنية خلال جولة المفاوضات الأخيرة المنعقدة بواشنطن خلال الفترة من 28 إلى 31 يناير 2020، من معاودة وزراء الخارجية والموارد المائية للدول الثلاث الاجتماع بالعاصمة الأمريكية يومي 12 و13 فبراير 2020، وذلك بهدف إقرار الصيغة النهائية لاتفاق شامل حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

كان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء شرح في 9 أكتوبر الماضي، أمام الجلسة العامة لمجلس النواب موقف سد النهضة الإثيوبي، وتفاصيل المفاوضات الثلاثية التي جرت بين مصر والسودان وإثيوبيا، منذ الإعلان الأحادي عن بناء سد النهضة.

ووفقاً لرئيس الوزراء المصري، فإن مصر دخلت وفق التعاريف الدولية مرحلة الفقر المائي، التي يقل فيها نصيب الفرد عن أقل من ألف متر مكعب في السنة، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وتبلغ حصة مصر من مياه النيل 55.5 مليار متر مكعب مع إضافة موارد استغلال أخرى تشمل المياه الجوفية وتحلية مياه البحر لتصل إلى أكثر من 70 مليار متر مكعب، ليكون نصيب الفرد حالياً 700 متر مكعب في السنة، وبذلك نكون قد دخلنا بالفعل في مرحلة الفقر المائي مع الأخذ في الاعتبار الزيادة السكانية التي تزيد في ظل ثبات حصتنا من الموارد المائية.

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...