EFG

«المصارف العربية» يعقد المنتدى السنوي لرؤساء إدارة المخاطر بالغردقة.. مارس المقبل

 

يعقد اتحاد المصارف العربية تحت رعاية محافظ البنك المركزي المصري، طارق عامر، وبالتعاون مع البنك المركزي المصري واتحاد بنوك مصر                 المنتدى المصرفي العربي السنوي: لرؤساء إدارت المخاطر في المصارف العربية وذلك خلال الفترة من 6 إلى 8 مارس، وبمشاركة أكثر من 250 من قيادات المصارف العربية ورؤساء ومدراء إدارت المخاطر في البنوك العربية.

وأوضح الاتحاد في بيان له اليوم الخميس، أن منتدى رؤساء إدارات المخاطر في المصارف يشكل منصة سنوية لمواكبة التطورات المتلاحقة في الصناعة المصرفية والتي تنعكس بصورة مباشرة على تقنيات إدارة المخاطر في المصارف حيث تتطلب التطوير المستمر في تلك التقنيات في ضوء أفضل الممارسات الدولية لإدارة المخاطر، وفي ظل النمو المتسارع لتطبيقات التكنولوجيا المالية وتعدد نماذج أعمالها المُعتمدة على تطبيقات الذكاء الاصطناعي فقد اتجهت المصارف نحو التحول الرقمي لمنتجاتها وعملياتها وقنوات توزيعها للخدمات والمنتجات بهدف زيادة رضا العملاء والنمو في الربحية والحصة السوقية.

وتابع الاتحاد: «لذا استلزم ضرورة تطوير المصارف لأساليبها وأدواتها في إدارة المخاطر للاستفادة من تطبيقات التكنولوجيا الرقمية وتعزيز قدرتها علي إدارة المخاطر الناشئة عن تطور نماذج الأعمال والمنتجات  وكذلك لمواكبة التعديلات والتوجهات الجديدة للجنة بازل لقياس وإدارة المخاطر في ظل تلك التطورات وتأثيرها على مصارفنا العربية خاصة بعد أن أصدرت هذه اللجنة في ديسمبر 2017 الورقة النهائية التي تتضمن مجموعة من التعديلات الإصلاحية على المناهج المعيارية لقياس وإدارة المخاطر الإئتمانية ومخاطر التشغيل والتي تعتبر بمثابة المراجعة النهائية لإتفاقية بازل III، والتي تمهد الطريق لما ينتظر ان يطلق عليه بازل IV والتي تدخل حيز التنفيذ بحلول الأول من يناير  2022.»

ويسلط إتحاد المصارف العربية في المنتدى الضوء على تلك التعديلات وسياسات وإجراءات قياس المخاطر وتحديد المتطلبات الأساسية للمصارف لمواجهة المخاطر الناشئة عن التحول الرقمي٬ هذا بالإضافة الى مناقشة آليات تطبيق تلك المتطلبات فى المصارف العربية والتركيز على ضرورة بناء الكوادر البشرية والخبرات الملائمة لهذه التطبيقات، وذلك بهدف الإرتقاء بإدارة المخاطر إلى المستويات التي تحاكي المعايير والممارسات الدولية المعروفة والمعتمدة على الصعيدين العملي والنظري، وزيادة الوعي لدى القطاع المصرفي في العالم العربي حول أهمية تبني وتطبيق أحدث تقنيات وأساليب إدارة المخاطر المعروفة دوليا.

ويهدف المنتدى إلى شرح ومناقشة المخاطر الناشئة عن التحول الرقمي في المصارف العربية وسبل إدراتها، واستعراض الإصلاحات الجديدة للجنة بازل الهادفة الى تعديل منهجيات احتساب مخاطر الائتمان والسوق والتشغيل والأسباب الكامنة وراء هذه المقترحات د، وشرح التحديات الاساسية التي تواجه مصارفنا العربية فى إدارة المخاطر الرقمية ومخاطر الأمن السيبرانى بصفة خاصة، وتسليط الضوء على أهمية إدارة مخاطر الأمن السيبرانى ومخاطر السمعة، واستعراض أساليب بناء النماذج الداخلية وإدارة مخاطرها في ظل التكنولوجيا الرقمية، وتسليط الضوء على التفاعل بين المخصصات المحاسبية والمخصصات وفقاً للمتطلبات التنظيمية.

ويناقش الاتحاد موضوعات أثر العملات الرقمية للبنوك المركزية Central bank digital currencies على المدفوعات والسياسة النقدية والاستقرار المالي، التحديات التكنولوجية والرقابية والسياسية والاقتصادية التي تواجه المصارف العربية، التحديات التي تواجه إدارة المخاطر في ظل التحول الرقمي للمصارف، تحليل التعديلات الجوهرية في منهجيات احتساب مخاطر الائتمان، الإصلاحات المعتمدة في مرحلة ما بعد الأزمة (الطريق إلى بازل 4)، تحليل التعديلات الجوهرية في منهجيات احتساب مخاطر الائتمان، بناء النماذج الداخلية وإدارة مخاطر النماذج  في ظل التكنولوجيا الرقمية، المنهجية الجديدة لإدارة مخاطر أسعار الفائدة في دفتر المصرف، المنهج المعياري لإدارة مخاطر التشغيل وفقاً لبازل 3، المعالجة النظامية للتعرضات السيادية بالمصارف، أهمية إدارة مخاطر الأمن السيبرانى لمواجهة الخسائر المالية ومخاطر السمعة في المصارف، التفاعل بين المخصصات المحاسبية والمخصصات وفقاً للمتطلبات التنظيمية.

ويحضر المنتدي قيادات البنوك المركزية العربية، وموظفو الرقابة والإشراف في البنوك، مدراء مشروع بازل ومعاونوهم الرئيسيون، رؤساء ومدراء المخاطر ومعاونوهم الرئيسيون، رؤساء إدارة الرقابة المالية ومعاونوهم الرئيسيون، رؤساء ومدراء القطـاع المالي ومعاونوهم الرئيسيون، ومدراء التدقيق الداخلي في المصارف ومعاونوهم الرئيسيون.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...