العضو المنتدب لـ«سي أي كابيتال»: 10 مليار دولار استثمارات أجنبية متوقعة خلال العام الجارى بدعم الاجراءات الإصلاحية

10 تريليون دولار أصول 200 مستثمر و80 مؤسسة عالمية بالنسخة الرابعة بمؤتمر سي اي كابيتال السنوي

 قال كريم خضر، العضو المنتدب ورئيس قطاع السمسرة بسي آي كابيتال، أن السوق المصرية تتمتع بالعديد من المقومات التي تؤهلها لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية غير المباشرة، بالتزامن مع السياسة التوسعية للبنك المركزي والتخفيض المتوقع في أسعار الفائدة.

أضاف في مقابلة خاصة، أنه من المتوقع أن تتصدر البورصة المصرية القائمة الاستثمارية لشريحة كبيرة من المستثمرين والمؤسسات الخارجية خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل التقييمات المنخفضة لأغلب الأسهم مقارنة بقيمها الحقيقية، ذلك الأمر الذي يجعلها محط أنظار المستثمرين بمضاعف ربحية 10 مرات ومعدلات نمو تصل إلى 20%، وذلك في ظل التوقعات الرامية لنمو الاقتصاد وتحسن المؤشرات الاقتصادية على المدى المتوسط والطويل، فضلًا عن قدرة الشركات على النمو وتحقيق أعلى معدلات الربحية خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أن تقييمات معظم الشركات في أسواق المنطقة- خاصة مصر، تُعد مجزية مما يتيح فرص جيدة أمام المستثمرين المحليين والإقليميين والأجانب.

 أشار لأسعار الفائدة والتوقعات الرامية لمزيد من التخفيض، ذلك الأمر الذي سيساعد الشركات المدرجة بالبورصة على تنفيذ خطتها التوسعية، وزيادة أنشطتها مما يدعم من قدرتها على جذب المزيد من السيولة الخارجية، وذلك بالتزامن مع جهود الحكومة الرامية إلى تحقيق نمو شامل ومستدام، إلى جانب التحسن الكلي في مناخ الأعمال وسهولة التمويل وانفتاح السوق .

 وفي ذات السياق أشار للإجراءات والخطوات التي ينتهجها البنك المركزي بهدف التيسيرالنقدي والتمويل بهدف تشجيع الإقراض من قبل البنوك، والتاثير الإيجابي لهذه الإجراءات على نشاط الاستثمار وعلى معدل نمو الشركات بكافة القطاعات لاسيما الصناعية، ذلك الأمر الذي يحمل بين طياته تأثير إيجابي على معدل الاستهلاك المحلي وبالتبعية استعادة الشركات لنشاطها ومعدل ربحيتها ومبيعاتها السابقة.

 وتوقع خضر أن ترتفع معدلات الاستثمارات الأجنبية بالسوق المصرية ما بين 10: 12 مليار دولار خلال العام الجاري، بدعم التزام الدولة بتحقيق التننمية المستدامة واستمرار الاستثمار في المشروعات العملاقة وبدء جني ثمار الاجراءات والقرارات الاصلاحية، ذلك الأمر الذي يأثر بالإيجاب على سوق المال وقدرته على استعادة سيولته لترتفع قيم وأحجام التداول وتتجاوز المليار جنيه يوميًا.

 وأكد العضو المنتدب ورئيس قطاع السمسرة ببنك استثمار سي آي كابيتال على ضرورة الترويج الفعال للسوق المصرية والتعريف بالفرص الاستثمارية المتنامية بكافة القطاعات كمحور رئيسي لزيادة حصة السوق المصرية من إجمالي الاسثتمارات الأجنبية غير المباشرة، مُشيرًا للدور الترويجي الذي تلعبه مجموعة سي آي كابيتال بالسوق المصرية، من خلال مؤتمرها السنوي للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي تم اطلاقه نسخته الرابعة الأسبوع الماضي، بهدف اجتذاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية غير المباشرة للسوق المصرية، و استغلال النظرة الإيجابية طويلة الأجل للسوق المحلي، وبحث العديد من المؤسسات الخارجية للفرص المناسبة لضخ المزيد من السيولة لاسيما بالقطاعات الحيوية و المتوقع أن تشهد معدل نمو مرتفع خلال الفترة المقبلة.

 وعلى صعيد فعاليات النسخة الرابعة من مؤتمر سي اي كابيتال السنوي، أشار الى أن المؤتمر شهد حضور 200 مستثمر من 80 مؤسسة استثمار عالمية كبرى من الولايات المتحدة وأوروبا وجنوب إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، بإجمالي أصول مُدارة تجاوزت الـ10 تريليون دولار، حيث التقت الجهات المشاركة مع كبار المسؤولين بالحكومة وممثلي كبرى الشركات المدرجة بالبورصة المصرية والبورصات العربية.

 وأوضح أن أبرز الموضوعات التي تم التطرق إليها تمثلت في اتجاه النمو الاقتصادي في مصر بعد تنفيذ إجراءات الإصلاح المالي، متضمنا المرحلة القادمة من تنفيذ السياسة النقدية ومبادرات الحكومة وجهودها المبذولة لتحقيق نمو مستدام وشامل ومقومات نمو أسواق المال في ضوء استمرار تحسن الاقتصاد المحلي.

 وأكد خضر على النمو الملحوظ في النسخة الرابعة للمؤتمر من حيث عدد الحضور واللقاءات التي يتم عقدها مع المستثمرين، حيث نجح المؤتمر في إتاحة الفرصة أمام أكثر من 70 شركة مدرجة بالبورصات العربية من قطاعات مختلفة، تمثل 6 دول من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لعقد أكثر من 2500 لقاء ثنائي مغلق مع 80 من كبرى مؤسسات وصناديق الاستثمار العالمية من جميع أنحاء العام، بهدف بحث سبل الاستثمار في المنطقة ومواجهة التحديات المحتملة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض