EFG

«غرفة الطباعة» تعد دراستين قطاعيتين  للورق والتصدير  بالتعاون مع «تحديث الصناعة» الشهر الجاري

وتنظم أسبوعا تجاريا بأوغندا مارس المقبل .. وتستهدف 40% نموا بالصادرات خلال 2020

 أحمد جابر: 70% عجزا بالورق الأبيض في السوق المصري .. و 300 مليار جنيه قيمة استثمارات القطاع

  تعتزم غرفة صناعة الطباعة والتعبئة والتغليف باتحاد الصناعات، البدء في اعداد دراستين قطاعيتين حول صناعة الورق والكرتون في مصر والتصدير  بالتعاون مع مركز تحديث الصناعة منتصف الشهر الجاري.

 وقال أحمد جابر رئيس الغرفة في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد”، إن الدراسة الأولى حول قطاع الورق والكرتون في مصر من اجل التعرف على حجم السوق، فضلا عن التعرف على الطلب في السوق المحلية والأسواق المجاورة وحجم الانتاج، من أجل الوقوف على الاستثمارات المتواجدة حاليا والطاقات المطلوبة .

 وأضاف أن الفترة الماضية شهدت اتجاه  المستثمرين المحليين والعرب في ضخ استثماراتهم بقطاع ورق التغليف والكرتون المضلع المر الذي قد يؤدي إلى زيادة المعروض عن حجم الطلب في السوق والتسبب في أزمة بانخفاض الاسعار عكس تكلفة الانتاج المرتفعة، بينما مازال السوق يعاني من عجزا في قطاع انتاج الورق الأبيض بنسبة من 60-70% حيث يتم استهلاك 400 ألف طن بينما لا يتم انتاج إلا 140 ألف طن فقط، المر الذي يتطلب توجيه الاستثمارات لتحجيم هذا العجز.

 وذكر جابر أن الدراسة الثانية تتعلق بالتصدير وذلك بالتعاون مع المجلس التصديري ومركز تحديث الصناعة، من أجل دراسة فرص نمو صادرات القطاع والأسواق التي لديه فرصة للمنافسة بها، منوها بأن الدراسة سوف تركز بصفة خاصة على السوق الأفريقي من حيث الامكانيات المتوافرة به وكيفية زيادة صادرات الورق والكرتون إليه.

 وتابع أن الغرفة تستهدف نمو صادرات القطاع بنسبة تزيد عن 40% خلال العام الجاري لتسجل نحو مليار دولار في مقابل 700 مليون دولار خلال العام الماضي، لافتا إلى أنه بالتعاون مع المجلس التصديري يتم حاليا الاعداد لتنظيم اسبوعا تجاريا في أوغندا خلال شهر مارس المقبل .

 وأوضح جابر أنه حتى الآن تم تأكيد مشاركة 40 شركة في البعثة ، منوها بأنه سيتم عقد لقاءات مع اتحاد الناشرين وكذلك قطاع التعبئة والتغليف في أوغندا من اجل بحث امكانية مشاركة المطابع المصرية في طباعة الكتب الدراسية الأوغندية خلال الفترة المقبلة.

 وعن حجم استثمارات القطاع، لفت إلى أنها تصل لنحو 300 مليار جنيه في كافة قطاعات الغرفة الطباعة والتعبئة والتغليف والورق، لافتا إلى وجود فرصة كبيرة لنمو تلك الاستثمارات خاصة في ظل الاتجاه الحالي لتقليل استهلاك البلاستيك ومواد التعبئة والتغليف البلاستيكية الأمر الذي يتطلب الاهتمام بهذا القطاع في مصر.

 وزادت المطالبات الفترة الماضية بضرورة الحد من استهلاك البلاستيك ومواد التعبئة والتغليف البلاستيكية في ظل ضررها البيئي واحتياجها إلى سنوات كثيرة للتحلل، ووفقا ل “ون استيميت” فإن الأكياس البلاستيكية تعد أحد أكثر أنواع المخلفات استهلاكاً حيث يتم استخدام 5 بليون ‏إلى واحد تريليون كيس بلاستيكي حول العالم سنوياً، وتم منع بيعها في العديد من المدن ‏مثل سان فرانسيسكو وواشنطن عاصمة الولايات المتحدة الامريكية.

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...