EFG

«استشارية سوق المال» تتقدم بتصور لمضاعفة نشاط إدارات الأصول لـ«الرقابة المالية» قبل نهاية فبراير

كشف سليمان نظمي، رئيس اللجنة الاستشارية لسوق المال، عن استهداف اللجنة الإنتهاء من تقديم التصور والمقترحات الخاصة بتعزيز وآليات دعم نشاط إدارة المحافظ وصناديق الاستثمارية للهيئة العامة للرقابة المالية قبل نهاية فبراير الجاري.أضاف في تصريحات خاصة، ان الفترة الحالية تشهد اجتماعات مع أطراف السوق ومديري الأصول بهدف وضع رؤية وتصور يهدف لتعزيز نشاط إدارة الأصول من محافظ وصناديق، والسعي لإزالة كافة العقبات أمام نمو الصناعة واستعادتها لنشاطها.

أشار إلى أن ذلك الإتجاه يأتي بعد الأداء السلبي الذي سجلته وئاثق صناديق الأسهم خلال الفترة الماضية، بالتزامن مع تذبذب أداء البورصة المصرية، وشح السيولة بضغط من عزوف المستثمرين عن التداولات بالتزامن مع ضبابة الوضع الاستثماري في ظل التوترات والاضطرابات الخارجية وما تحملخ من تداعيات على كافة الأسواق الناشئة.

وسجلت البورصة المصرية خسائر قدرها 42 مليار جنيه خلال العام المنقضي 2019، ليغلق رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بسوق داخل المقصورة عند 708 مليار جنيه، مقابل 750 مليار جنيه بنهاية ديسمبر 2018.

وعلى صعيد المؤشرات ارتفع مؤشر السوق الرئيسي EGX30 بنسبة  7 % ليغلق عند مستوى13962 نقطة  ، مقابل 13036 نقطة بنهاية ديسمبر 2018، بينما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة   EGX70بنسبة 23% ليغلق عند مستوى 534 نقطة ، مقابل 694 نقطة بنهاية ديسمبر 2018، في حين تراجع مؤشر EGX100  بنسبة 19% ليغلق عند مستوى 1398نقطة، مقابل 1727 نقطة بنهاية ديسمبر 2018 .

وتوقع رئيس اللجنة الاستشارية لسوق المال، استعادة صناعة الصناديق لنشاطها خلال العام الجاري، بدعم التوقعات الرامية لاستعادة نشاط البورصة بالتزامن مع استمرار السياسة التوسعية للبنك المركزي، وهدوء الوضع الخارجي، وبدء التنفيذ الفعلي للمرحلة الثانية لبرنامج الطروحات الحكومية.

وعلى الجانب الأخر كشف عدد من رؤساء إدارة الأصول ببنوك الاستثمارعن خطتهم لاطلاق صناديق استثمارية جديدة متنوعة ما بين صناديق أسهم و صناديق استثمار مباشر، بالإضافة لدراسة زيادة حجم الصناديق المُدارة حاليًا، بجانب اقتناص إدارة محافظ جديدة، وذلك في إطاراستراتيجية طموحة خلال العام الجاري 2020، تستهدف تعزيز قاعدة الأصولها المُدارة عبر حملات ترويجية مكثفة محليًا وخارجيًا واستغلال النظرة الإيجابية طويلة الأجل للسوق المصرية.

وأكد رؤساء الشركات أن السوق المصرية تعتبر من أكثر الأسواق استقرارًا مقارنة بالأسواق المحيطة، بالتزامن مع بدء جني ثمار برنامج الإصلاح الاقتصادي والثورة التشريعية التي شهدتها الفترة الأخيرة، تلك العوامل التي ستساعد على استعادة نشاط صناديق الاستثمار والتي عانت خلال السنوات الأخيرة من ضعف واضح.

وتجدر الإشارة أن شركة سي آي كابيتال لإدارة الأصول قد حصلت مؤخرًا علي جائزتي أفضل مدير استثمار في السوق المصري لعام 2019 وافضل صندوق أسهم (استثمار) لعام 2019 من قبل مؤسسة International Finance .

وقال عمرو أبو العنين، العضو المنتدب لـ«سي آي كابيتال» لإدارة الأصول أن السوق المصرية تعتبر من أكثر الأسواق استقرارًا مقارنة بالأسواق المحيطة، بالتزامن مع بدء تنفيذ الدولة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، مما يدعم فرصتها لتصبح منصة جاذبة للاستثمار، بالتزامن مع خلق بيئة تشريعية محفزة للمستثمرين بالإضافة لخلق المزيد من الامتيازات والإعفاءات الضريبية التي تصب في صالح السوق وزيادة النظرة الإيجابية طويلة الأجل للمؤسسات والصناديق الأجنبية.

وأكد على ضرورة التسويق الخارجي للوضع الاقتصادي الحالي والتعريف بمستهدفات الدولة التنموية وخطتها الاستثمارية بكافة القطاعات والترويج الفعال للمشروعات القومية لاسيما بقطاعات البنية التحتية والطاقة،  بهدف جني ثمار ذلك الإصلاح وزيادة حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة والغير مباشرة.

وأشار أبو العنين لاستراتيجية شركته لتعزيز قاعدة أصولها أصولها المُدارة لتصل إلى 10.5 مليار جنيه بنهاية العام الجاري 2020، عبر التركيز على اقتناص محافظ مالية جديدة لمؤسسات مالية محلية وأجنبية واستثمارها بالسوق المصرية بالتزامن مع النظرة الإيجابية طويلة الأجل للسوق،  وذلك من خلال خطة ترويجية موسعة محلياً وخارجياً لجذب مزيد من المحافظ المالية،  بدعم من ثمار برنامج الاصلاح الاقتصادي الجاري تنفيذه وزيادة  ثقة هذه الشريحة من المستثمرين بالسوق.

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...