النفط يفقد 15% من سعره خلال يناير بسبب فيروس كورونا

تراجعت أسعار النفط العالمي لـ 5 أيام متتالية خلال تعاملات الأسبوع المنتهي اليوم السبت؛ لتسجل تراجعات خام برنت أقل سعر منذ منتصف 2019؛ حيث بلغت نسب التراجع حوالي 15% خلال يناير.

ووصل سعر خام برنت اليوم السبت نحو 56.65 دولار للبرميل، في حين بلغت عقود خام غرب تكساس الوسيط الآجلة لـ 51.62 دولار للبرميل.

وجاءت تلك التراجعات القياسية بسبب الانتشار المتنامي لفيروس الكورونا، الذي وصل لنحو 20 دولة أجنبية، وتسببه في مقتل  قرابة الـ 200 شخص على الأقل.

ودفع الانتشار السريع لـ “كورونا” السلطات الصينية لإغلاق نظم المواصلات في بعض المدن، وكذلك إغلاق الكثير من الصناعات، مما تسبب في ضربة قوية للطلب على النفط، باعتبار أن الصين ثاني أكبر مستورد للنفط على مستوى العالم.

ووجدت أسعار النفط العالمية دعماً لفترة وجيزة بعد أن قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إن روسيا مستعدة لتقديم موعد اجتماع مجموعة أوبك+ إلى فبراير بدلًا من مارس، للتعامل مع هبوط محتمل في الطلب العالمي على النفط بسبب الفيروس القاتل.

ورغم التراجع في إنتاج النفط حاليًا، إلا أنه قد تزامن معه تراجع في أسعار النفط إلى أقل من 60 دولاراً للبرميل؛ وقد دفع هذا أوبك وحلفاءها إلى مناقشة تعميق تخفيضات الإمدادات بواقع 500 ألف برميل يوميا من أول يناير 2020.

ودفعت الآفاق الاقتصادية المضطربة لعام 2020 وكالة الطاقة الدولية لخفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط بمقدار 100 ألف برميل يوميا إلى 1.2 مليون برميل يوميا.

بذات السياق؛ فإن مطالبات السلطات الصينية للمصانع باستمرار إغلاقها حتى منتصف فبراير؛ دفعت جولدمان ساكس، للتوقع بأن تلك الإجراءات ستتسبب في تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، والذي هبط إلى 5.5% هذا العام، مع 0.4% أقل من التقديرات السابقة عند 5.9%.

ويقول الخبير البترولي الدكتور إبراهيم زهران، إن تنامي المخاوف من انتشار الفيروس القاتل “كورونا” تسبب في تعطل شديد بالعديد من القطاعات الصناعية خاصة بدول أسيا، التي تعتبر أحد أكبر المستهلكين للنفط على مستوى العالم؛ ما زاد من تراجع الطلب على النفط بالسوق العالمي.

أضاف لـ “أموال الغد”، أن منظمة الأوبك حاولت بشكل جاد تقليص التراجع المستمر لسعر خام برنت، من خلال خفض الكميات المعروضة من البترول في السوق العالمية، لكن ذلك لم يمنع تراجع الأسعار التي حققت هبوطًا قياسيًا خلال الأيام الماضية.

لفت إلى أن التحذيرات العالمية المستمرة من انتشار الكورونا زادت من مخاف مختلف الدولة من استمرار عمليات النقل والتجارة بينها وبين الصين؛ خوفًا من نقل المرض إليها, الأمر الذي تسبب في تراجع حركة التصنيع داخل الصين.

توقع زهران قيام منظمة الأوبك بأخذ الكثير من الاحتياطات الداعمة لثبات أسعار خام برنت وعدم تراجعه دون الـ 50 دولارًا للبرميل، لمنع تحقيق أية خسائر للدول المصدرة للنفط.

وترى السعودية واجب لمناقشة تخفيضات الإنتاج، ولكن روسيا ليست متحمسة كثيرًا إذ تخشى إمكانية فقدان حصتها السوقية لصالح الولايات المتحدة لو عمقت تخفيض الإنتاج.

 

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...