EFG

المصدرون يطالبون بأسواق بديلة للصين والتجار يؤكدون تأثير كورونا يظهر على المدى البعيد

 

مصطفى النجاري نطالب بفتح أسواق جديدة بديل للصين للموالح المصرية

العربي يستبعد وجود تأثير للفيروس على حركة التجارة بين البلدين 

الطحاوي: تأثير “كورونا لايظهر حاليا على الحركة التجارية مع بكين و مخزون السلع يكفي الاستهلاك لفترة كبيرة

بركات صفا : نستورد 95% من لعب الأطفال والهدايا من الصين وارتفاعات مرتقبة بالأسعار مع استمرار تفشي المرض

طالب عدد من المصدرين بضرورة البحث عن أسواق جديدة وبديبة للصين خاصة أنه يتم استيراد نحو 25% إلى 27% من احتياجاتنا من الصين، كما أكد عدد من التجار والمستوردين أن تأثير كورونا لا يظهر على المدى القريب خاصة أن السوق حاليا مكتظ بالسلع والبضائع الصينية ولا يوجد تأثير خلال هذه الفترة.

أكد مصطفى النجاري وكيل لجنة الأرز بجمعية رجال الأعمال المصريين أن مستوردي الموالح الصينيين طالبوا من المصدرين المصريين وقف التصدير لحين استجلاء الموقف في ظل توقف الحركة داخل الصين.

واستوردت الصين حوالي 220000 طن موالح من مصر خلال الموسم الماضي أغلبهم من البرتقال خاصة الصيفي

وأشار إلى أن الصين تمثل نحو 12% من حجم صادرات الموالح المصرية، مطالبا بضرورة التحرك السريع من قطاعات التصدير و محاوله إيجاد أسواق جديدة وبديلة

وأضاف أن تعمل الوزارة على تلبية طلبات المصدرين المصريين للصين بمساندتهم مؤقتا في البحث عن أسواق جديده حرصا علي الاستثمارات و أسعار السلع ومنها

وطالب النجاري بضرورة توخي الحذر واتخاذ مزيد من الإجراءات الاحترازية ضد واردتنا من الصين خاصة أنه تم استيراد حوالي 550 ألف طن أرز صيني مستوردء بجانب أن 95% من الللب السوري الذي نأكله صيني وبالتالي يجب تشديد الرقابة على الواردات الصينية وليكن وقف حركة الاستيراد حتى تنتهي الأزمة خاصة أنه يتم استيراد نحو 25 إلى 27% من احتياجاتنا من الصين.

استبعد المهندس ابراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، وجود اي تأثير لانتشار فيروس كورونا على حركة الاستيراد والتصدير مع الصين.

وقال إن الفيروس لا يمكن انتقاله عبر السلع والمنتجات التي يتم استيرادها من الصين خاصة وأنه ينتقل عبر التنفس والرذاذ الذي يصاحبها، كما أن الصين قامت بعزل المناطق المصابه فضلا عن اعلانها شفاء اول حالة من المصابين.

قال فتحي الطحاوي، عضو الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن فيروس كورونا لن يؤثر على الحركة التجارية بين الدولتين في الوقت القصير لكن قد يؤثر على المدى الطويل حال استمرار انتشار المرض.

وأوضح أن مصر تستورد تقريبا معظم الأصناف والسلع من الصين سواء الأجهزة المنزلية أو موبايلات وأحذية ومنتجات جلدية وأخشاب ومعدات ومستلزمات إنتاج خاصة بمعظم الصناعات سواء السيارات أو الكيماويات وبعض المواد الخام في الأغذية، لافتا إلى إن المخزون من البضائع في مصر آمن ويكفي الاستهلاك لفترة تتراوح بين 3الي 5 شهور وفقا لكل سلعة.

وأضاف الطحاوي أن المستوردين يراقبون الوضع في الصين بعد ظهور فيروس كورونا، ولن يغامر أحد بالاستيراد في هذا الوقت الراهن.

ولفت إلى أنه قد تتعطل خطوط الإنتاج المصرية في الكثير من السلع التي تنتجها، وهو أمر ليس بالهين لكن يمكن التغلب علية باتمام الصفقات عبر الإيميلات والسكايب، مناشدًا المستوردين بعدم السفر إلى الصين في الوقت الراهن.

وقال بركات صفا عضو شعبة الأدوات المكتبية بغرفة القاهرة التجارية إن السوق حاليا مكتظ بالسلع والبضائع الصينية ولا يوجد تأثير خلال هذه الفترة.

وأضاف أن الصين من الاقتصاديات الكبري عالميا وأي تأثير بها يوثر سلبا علي اقتصاديات العالم وفقا لكل قطاع وسلعة، لكن من الصعب الحكم الآن علي التأثير الاقتصادي خاصة ان الفيروس ظهر منذ ايام وقليلة. 

وأشار صفا إلى أن مصر تستورد نحو 95% من الاستهلاك من لعب الأطفال والهدايا من الصين وبالتالي حال تفشي المرض سيؤثر بالضرورة ويعمل على رفع الأسعار .

أخبار متعلقة
Comments
Loading...