EFG

بنك القاهرة يحصد جائزتي الأفضل في «المعاملات المصرفية الدولية« و«الصرف الأجنبي« خلال 2019

حصد بنك القاهرة علي جائزتي «أفضل بنك فى المعاملات المصرفية الدولية « و«أفضل بنك في معاملات الصرف الأجنبي «خلال احتفالية  مجلة إنترناشيونال فاينانس البريطانية في مدينة دبي الاماراتيه.

تسلم الجوائز عمرو الشافعي نائب رئيس مجلس الإدارة ومحمد على رئيس مجموعة الخزانة وأسواق المال و أسامه النجار رئيس قطاع المعاملات المصرفية الدولية و عمرو ماجد رئيس قطاع التداول واسواق المال و نهلة العكاري مدير عام الإدارة العامة للتدفقات النقدية والمعاملات المصرفية الدولية و أحمد الخولي رئيس الإدارة العامة للتجارة الخارجية والمعاملات المصرفية الدولية.

وقال طارق فايد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لبنك القاهرة، إن تلك الجوائز تعكس ما حققته خطة التطوير المتكاملة التى انتهجها البنك خلال عام 2019، والتي جاء في مقدمتها استحداث إدارات جديدة لرفع كفاءة العمل، وتقديم أفضل الخدمات والحلول المصرفية التنافسية للعملاءبالمعايير العالمية الحديثة، بالإضافة إلي زيادة حصة البنك من الموارد الأجنبية و توسيع قاعدة العملاء من الشركات والمؤسسات لتلبية احتياجاتهم من العملة الأجنبية لتغطية عمليات التجارة الخارجيه، الى جانب زيادة حصيلة العملات الأجنبية من شركات الصرافة.

وأضاف  أنه تم إنشاء قطاع المعاملات المصرفية الدولية «GTB» من أجل طرح حلول مصرفية مبتكرة لعملاء البنك من الشركات والمؤسسات فى مجال إدارة السيولة والتدفقات النقدية، وتمويل العمليات التجارية الخارجية، وخدمات الأوراق المالية، والحلول الرقمية.

وأوضح فايد  أن النتائج التي حققتها مجموعة الخزانة بالبنك خلال عام 2019 تمهد الطريق لتحقيق المزيد من الأرباح، الى جانب الاستمرار في نمو حجم الأصول التي تساهم مجموعة الخزانة في تسعيرها بالشكل الأمثل.

وذكر عمرو الشافعى، نائب رئيس مجلس الإدارة، إن جائزة « الأفضل فى المعاملات المصرفية الدولية » تأتي تتويجاً للمجهودات التى حققها هذا قطاع وهو ما كان له أثر فى زيادة نمو حجم الأعمال لعملاء البنك من الشركات والمؤسسات، متوقعاً أن يشهد قطاع المعاملات المصرفية الدولية بالبنك مزيداً من النجاحات خلال العام الجاري 2020، خاصة مع تدشين خدمات الإنترنت البنكى للشركات والمقرر انطلاقها قريباً.

وأشار إلى أن  جائزة « أفضل بنك في مجال الصرف الأجنبي » 2019 والتي تعكس أثر هذا الجهد في زيادة نمو حجم التدفقات النقدية من العملة الأجنبية من داخل وخارج مصر، وتمهد الطريق لتحقيق المزيد من الأرباح، متوقعاً أن يشهد العام الجاري التعامل مع نوعية وشرائح جديدة من عملاء الخزانة الى جانب تقديم منتجات جديدة لتلبية مختلف احتياجات العملاء.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook