EFG

مصر تستعرض تجربتها في تطوير التعليم بمنتدى التعليم العالمي في لندن

استعرض الدكتور طارق شوقي، علي هامش فعاليات منتدى التعليم العالمي، والذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن، بمشاركة 1263 مندوبًا من 93 دولة لمناقشة سياسات التعليم المستقبلية، أبعاد رحلة تطوير التعليم في مصر والتي تهدف إلى تغيير المنظومة بأكملها، لتتحول من التعليم إلى التعلم، مع عدم اقتصار دور الطلاب على أن يكونوا متلقين للمعلومات، بل يتحولوا إلي مستفيدين من نظام متكامل، هذا النظام يقدم لهم المعلومات ويكسبهم مهارات الحياة التي تشكل بنيانهم الفكري وسلوكهم من أجل تحقيق رؤية مصر 2030.م

وأوضح  أن المعلم أساس نجاح منظومة التعليم الجديدة، وهناك خطة تدريب للمعلمين على المناهج الجديدة، التي أعدها نخبة من أفضل الأساتذة بالمركز القومي لتطوير المناهج، مشيرًا إلى أن الوزارة عملت على دمج التكنولوجيا الحديثة بالعملية التعليمية من خلال توفير أجهزة التابلت والسبورات الذكية لتسهيل دخول الطلبة على بنك المعرفة المصري، الذي يعد نموذجًا معرفيًا فريدًا من نوعه على مستوى العالم.

وحول التعليم الفني، استعرض شوقي نجاح تجربة مدارس التكنولوجيا التطبيقية والتي وصل عددها إلى 11 مدرسة حتى الآن، بشراكة ثلاثية بين الوزارة التي تقدم المدرسة والمعلمين، وبين القطاع الخاص كممثل لأصحاب الأعمال الراغبين في إعداد الموارد البشرية اللازمة لتشغيل مصانعهم، إضافة إلي ممثل لهيئة دولية لضمان جودة العملية التعليمية، وقد لاقى هذا النموذج التعليمي إقبالًا كبيرًا من الطلاب الحاصلين على شهادة الإعدادية، وخصوصًا هؤلاء الحاصلين على مجاميع مرتفعة تؤهلهم بسهولة للالتحاق بالتعليم العام.

وأوضح الدكتور طارق شوقي، أن الوزارة تعمل حاليًا على وضع مناهج خاصة لطلاب مدارس التربية الفكرية، موضحًا أن المناهج يتم وضعها الآن من قبل خبراء أجانب ومنظمة “اليونسيف” ومركز المناهج لموائمة نظام التعليم 2.0، وبما يناسب قدراتهم.

وعلى هامش المنتدى، عقد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عدة لقاءات مع شركاء بنك المعرفة المصري، الذي يعد نموذجًا معرفيًا فريدًا من نوعه على مستوى العالم، لبحث سبل التعاون في الفترة المقبلة والعمل على تقديم أفضل الخدمات.

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...