الدولار يفقد6 قروش امام الجنيه خلال تعاملات الأسبوع الماضى

الجنيه يحقق مكاسب بـ 1.84 جنيها امام الدولار منذ يناير 2018

وزارة المالية:الجنيه المصري ثانى أفضل عملة في العالم من حيث قوة الأداء

محمد عبد العال: اتوقع وصول سعر الدولار لـ14 جنيها بنهاية 2020

شهدت أسعار الدولار التراجع امام الجنيه المصري خلال تعاملات الأسبوع الماضى بنحو 6قروش ليسجل سعر الدولار 15.93 جنيها للشراء، و 16.03 جنيها للبيع، وفقا لبيانات البنك المركزي.

وسجل سعر الدولار خلال بداية الأسبوع الماضى نحو 15.99 جنيها للشراء، و16.09 جنيها للبيع وارتفع الدولار خلال تعاملات يوم الأربعاء الماضى بنحو قرش ليسجل 16 جنيها للشراء حتى تراجع 7 قروش فى يوم واحد فقط ليستقر عند 15.93 جنيها بنهاية تعاملات الخميس.

وحققت العملة المحلية “الجنيه المصري” الارتفاع امام الدولار الامريكى بنحو 1.78 جنيها بما يعادل 11.1% منذ بداية يناير 2019 وحتى نهاية ديسمبر 2019.

وسجل سعر الدولار ببداية العام الماضى نحو 17.87 جنيها للشراء، و17.95 جنيها للبيع ببداية يناير 2019، وظل عند مستوى اكثر من 17 جنيها حتى منتصف شهر مايو 2019.

وخلال النصف الثانى من شهر مايو 2019 سجل سعر الدولار 16.99 جنيها للشراء، و17.09 جنيها للبيع، حتى تراجع الى مستوى اقل من 16 جنيها ليسجل 15.99 جنيها للشراء، و16.09 جنيها للبيع بمنتصف شهر ديسمبر 2019.

وخلال شهر ديسمبر فقط تراجع الدولار من 16.06 جنيها و 16.16 جنيها ببداية العام الى نحو 15.99 جنيها للشراء، و16.09 جنيها للبيع نهاية 31 ديسمبر 2019.

وتجتمع لجنة السياسة النقدية لبحث أسعار الفائدة يوم الخميس الموافق 16 يناير 2020 بدلا من يوم الخميس الماضى وذلك بعد اعتماد تشكيل مجلس الإدارة للفترة الجديدة واعتماد تشكيل لجنة السياسة النقدية.

وأكد وزير المالية محمد معيط ، فى تصريحات سابقة، إن الجنيه المصري يعد ثانى أفضل عملة في العالم من حيث القوة وفقًا للمؤسسات العالمية، مؤكدا على أنه لايمكن تحقيق الاستقرار الاقتصادي دون تحقيق استقرار سياسي.

وتوقع محمد عبد العال عضو مجلس إدارة بنك قناة السويس، وصول الدولار لمستوى 14 جنيها نهاية عام 2020.

أشار عبد العال إلى ان تراجع الدولار يعود إلى استمرار تحسن المؤشرات الاقتصادية وقوة الملائة المالية المصرية ،بجانب تحسن مصادر النقد الاجنبى التقليدية كالسياحة وتحويلات العاملين في الخارج وقناة السويس.

أوضح عبد العال أن التجديد لمحافظ البنك المركزي المصري منح ثقة اكبر للمستثمرين الأجانب والمؤسسات الدولية الامر الذى تم ترجمته في تراجع سعر الدولار نتيجة لزيادة استثمارات الأجانب في أدوات الدين المحلية .

أضاف أن توجه البنك المركزى لتقديم مبادرات لدعم ومساعدة قطاع المصنعين وتعويم المتعثرين والقطاع العقارى الموجه لأصحاب الدخل المتوسط والمحدود ، سوف ينشط حركة النشاط الاقتصادى ويقويه.

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...