EFG

«إتش سي» تتوقع خفض 0.5% بسعر الفائدة في اجتماع لجنة السياسات النقدية المقبل

توقع تقرير صادر عن إدارة البحوث بشركة إتش سي للأوراق المالية والاستثمار، أن تقوم لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري بخفض جديد لسعر الفائدة قدره 50 نقطة أساس في اجتماعها المقرر عقده يوم الخميس 26 ديسمبر 2019.

قالت مونيت دوس محلل الاقتصاد الكلي وقطاع البنوك بشركة اتش سي: «انخفض معدل التضخم الشهري في نوفمبر مدفوعاً بأسعار الأغذية والمشروبات التي انخفضت بنسب 1.75% و1.81% و 1.51%، على مدار ثلاث شهور متتالية، سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر على الترتيب. ويمكن أن يُعزا هذا جزئياً إلى جهود الحكومة في خفض أسعار السلع الغذائية الأساسية المدرجة على بطاقات التموين وجهودها أيضا لتفادي صدمات العرض المحتملة.»

وأضافت أن الحكومة أعلنت أيضاً عزمها مراجعة ربع سنوية لأسعار تلك السلع الأساسية مثل السكر والزيت والدقيق والأرز بناءا على سعر صرف الجنيه أمام الدولار وسعر تلك السلع في السوق العالمية. مشيرةً إلى أن أسعار هذه السلع ظلت مستقرة مقارنة بمعدلات العام الماضي وبسبب ارتفاع سعر الجنيه المصري.

وتوقعت دوس استقرار في أسعار السلع الغذائية الأساسية بشكل عام في الشهور القليلة القادمة. ونظراً للتأثر السلبي بسنة الأساس فمن المتوقع ارتفاع التضخم السنوي في ديسمبر ليصل إلى 7.3% ويعد ذلك أقل بكثير من التضخم السنوي المستهدف للبنك المركزي عند 9% (± 3%) للربع الرابع من 2020، مما يسمح باستمرار تطبيق سياسة التيسير النقدية لتحفيز النمو الاقتصادي ونشاط سوق المال.

وأكدت على انخفض رصيد استثمارات الأجانب في أذون الخزانة المصرية إلى 14.9 مليار دولار في أكتوبر من 16.8 مليار دولار في يوليو، وهو ما جاء بالتزامن مع خفض سعر الفائدة في مصر ومع تباطؤ الأسواق الناشئة، ولكنه على مدار الأسبوع الماضي، أعلنت الولايات المتحدة والصين عن قرب توقيعهم للمرحلة الأولى من اتفاقية التجارة بينهم والتي أعقبها تجدد التدفقات إلى الأسواق الناشئة حيث تم إضافة ما يقرب من 1.15 مليار دولار لصناديق المؤشر المتداولة التي تستثمر في الدول النامية وذلك في الأسبوع المنتهي في 13 ديسمبر مقارنة بـ 142 مليون دولار في الأسبوع السابق لذلك وفقاً للبيانات المجمعة عن طريق بلومبرج، وتم استثمار حوالي 490 مليون دولار  في سوق الدين المصري في 16 ديسمبر في أعقاب هذا التحسن في المشهد الاقتصادي العالمي، وفقاً لمصادر من قطاع البنوك المصري، مما أدى لارتفاع سعر صرف الجنيه أمام الدولار ليحقق 16.03 حالياً، أي أحسن معدل منذ أبريل 2017.

وتوقعت تزايد التدفقات لسوق الدين المصري على مدار الأشهر القادمة حيث أن معدل الفائدة الحقيقي سيكون أعلى من نظيره في الأسواق الناشئة الأخرى مثل تركيا، مقدره معدل الفائدة الحقيقي في مصر عند 4.72% (بحساب معدل أذون الخزانة للـ 12 شهر عند 14.89%.

وأشارت إلى توقعات وصول معدل التضخم لعام 2020 عند 7.52%، و15% ضرائب على أذون الخزانة المفروضة علي المستثمرين الأمريكيين والأوروبيين)، مقارنة بمعدل فائدة حقيقي في تركيا نقدر قيمته عند 0.38% (بحساب معدل أذون الخزانة للـ 12 شهر عند 12.18%، وتضخم متوقع قيمته 11.8% وفقاً لمتوسّط توقّعات الاقتصاديين ببلومبرج وأخذاً في الاعتبار إعفاء حاملي أذون الخزانة التركية من الضرائب)، مما يؤدي إلى

فرق إيجابي في معدل الفائدة قيمته 4.34% لصالح مصر، حيث تتميز مصر وتركيا بنفس حجم المخاطرة تقريبا كما هو واضح من معدل «مبادلة مخاطر الائتمان» للخمس سنوات عند 292.1 لمصر مقارنة بـ 287.5 لتركيا.

وكانت لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري قررت في اجتماعها الماضي خفض سعر الفائدة 100 نقطة أساس في اجتماعها الأخير في 14 نوفمبر بعد أن خفضت السعر بقيمة 150 و 100 نقطة أساس في أغسطس و سبتمبر بالترتيب، حيث تسارع معدل التضخم السنوي ليحقق 3.6% في نوفمبر من 3.1% في الشهر السابق مع انخفاض التضخم الشهري بنسبة 0.3% مقارنة بزيادة نسبتها 1.0% في أكتوبر وفقاً للبيانات الصادرة عن البنك المركزي المصري.

وقد تباطأ التضخم الأساسي السنوي في مصر ليصل إلى 2.1% في نوفمبر من 2.7% في الشهر السابق مع انخفاض مؤشر أسعار المستهلك الشهري بنسبة 0.14% مقارنة بزيادة بنسبة 1.1% في أكتوبر كما وضح البنك المركزي.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...