وفد صيني يزور اقتصادية قناة السويس لمتابعة أعمال توسعة «تيدا»

 بحث اليوم  المهندس يحيى زكي رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس  مع وفداً صينياً من حكومة تيانجين برئاسة واي جوان يون نائب مدير عام لجنة التنمية والإصلاح بحكومة تيانيجين، ومسئولي منطقة تيدا- مصر،  سبل التعاون في مشروعات منطقة تيدا الصينية، ومتابعة أعمال تطوير وتنمية التوسعة داخل “تيدا” بمساحة 6 كيلومتر مربع ؛ بحضور اللواء محمد شعبان نائب رئيس الهيئة للقطاع الجنوبي .

 وأكد على التعاون الوثيق بين الهيئة الاقتصادية وحكومة تيانجين متمثلة في منطقة تيدا الصناعية التي تضم كبرى المشروعات والمصانع داخل العين السخنة، والذي يعكس أهمية الترابط بين البلدين، لافتاً إلى توجهات الهيئة خلال المرحلة الحالية في تذليل أية عقبات قد تواجه المستثمرين وشركاؤنا في التنمية.

وأوضح   دعم الهيئة الاقتصادية لمنطقة تيدا والشركات العاملة تحت مظلتها لتكون نموذجاً دولياً ينافس مثيلاتها في أي من دول العالم، مشيراً إلى أن هذه الشراكة القوية نتاج العلاقات الدبلوماسية والسياسية القوية بين البلدين والتي تنعكس بالإيجاب على العلاقات الاقتصادية والتجارية.

 وأشار  زكي  إلى الاتفاقية الموقعة بين الهيئة وحكومة تيانجين في إبريل الماضي في بكين على هامش منتدى الحزام والطريق، لتطوير المرحلة الثانية من منطقة تيدا الصناعية على مساحة 6 كم2 بهدف تأسيس قطاعات صناعية متطورة داخل الحيز الجغرافي للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والتي من شأنها توفير مايقرب من 20 ألف فرصة عمل من خلال إطلاق 9 قطاعات صناعية بالمنطقة، تضم صناعات نسيجية وبتروكيماويات وبلاستيك.

 وقال واي جوان يون نائب مدير عام لجنة التنمية والإصلاح بحكومة تيانيجين، إن التواصل المستمر مع الهيئة ومتابعة الأعمال بمنطقة تيدا – مصر تنعكس باالإيجاب على جذب المزيد من الشركات الصينية والمصرية لإقامة مشروعات متنوعة داخل العين السخنة.

وذكر  أن هذا التعاون الثنائي والشراكة الاقتصادية ساهمت في جذب العديد من كبرى الشركات الصينية التي تعمل بالفعل في مساحة 1.34 كيلومتر مربع والتي توسع الكثير منها في إنتاجه ومصانعه وهو ماحقق النجاح للطرفين وساهم في خلق فرص عمل عديدة خاصة للشباب المصري.

  وأشار  إلى أن العمل في تطوير المرحلة الثانية بمنطقة تيدا والممول باستثمارات ضخمة سيعمل على جذب المزيد من الشركات العالمية بعد نجاح المرحلة الأولى والشركات المقامة فعلياً بها.

 ونوه بأن المرحلة الثانية من العمل في منطقة تيدا –مصر تضم مشروعات متنوعة وقطاعات صناعية مع وجود بنية تحتية قوية مما يدعم المنطقة الاقتصادية لتكون أهم منصة اقتصادية في العالم وخاصة تمركزها على طريق الحرير والذي يربط قارة آسيا بإفريقيا ويساهم في زيادة التبادل التجاري بين الدول، كما أن افتتاح شبكة طرق قومية وخاصة محور 30 يونيو يساهم في سهولة انتقال البضائع من وإلى السوق المحلي ومن خلال موانئ المنطقة تستطيع الشركات العاملة بالمنطقة الاقتصادية إلى فتح أسواق تصديرية عالمية.

 وأكد الجانبان خلال اللقاء على أهمية التعاون في تدريب العمالة الفنية للشركات والمصانع من خلال مركز التدريب الصيني التقني والفني بالعين السخنة والذي يؤهل عمالة عالمية للشركات داخل المنطقة .

وفي نهاية اللقاء دعا المهندس يحيى زكي الوفد الصيني للمشاركة في مؤتمر الاستثمار بالهيئة الاقتصادية والذي يعقد خلال مارس المقبل تحت رعاية  رئيس الجمهورية وبحضور كبرى الشركات العالمية وكبار المستثمرين وشركاء المنطقة الاقتصادية.

  ولفت  إلى أنها فرصة جيدة لاستعراض قصص النجاح للجانب الصيني في منطقة تيدا الصينية بالعين السخنة.