«قناة السويس» تستقبل وفد «الأكاديمية الوطنية للتدريب» للتعرف على المشروعات التنموية

استقبل اليوم الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس وفداً من الأكاديمية الوطنية للتدريب، برئاسة اللواء حسام مطاوع، بحضور عدد من قيادات الهيئة والأكاديمية، وذلك بمركز المحاكاة والتدريب البحري التابع للهيئة بالإسماعيلية، وذلك بهدف  التعرف عن قرب على مشروع قناة السويس الجديدة والمشروعات التنموية العملاقة بمنطقة القناة وعلى رأسها مشروع الأنفاق بالإسماعيلية.

وأكد على أن مشروع قناة السويس الجديدة نجح في رفع التصنيف العالمي للقناة وعزز من مكانتها الرائدة في الأوساط الملاحية وذلك بزيادة طاقتها العددية والاستيعابية وتحقيق العديد من المزايا الملاحية أهمها زيادة عامل الأمان الملاحي بزيادة مناطق الازدواج ووجود قنوات اتصال للربط بين القناتين في حالات الطواريء، علاوة على اختصار زمن العبور والانتظار للسفن العابرة وتأثير ذلك على انخفاض النفقات التشغيلية مما كان له بالغ الأثر في زيادة أعداد وحمولات السفن العابرة للقناة وجذب توكيلات ملاحية جديدة لم تكن تعبرمن قبل.

وأشار ربيع  إلى أن مشروع القناة الجديدة كان باكورة المشروعات التنموية العملاقة التي تبنتها الدولة المصرية خلال الخمس سنوات الأخيرة، كما يُعد قاطرة التنمية في منطقة القناة فمع تكامله مع مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس أصبح بإمكان مصر الاستفادة من حجم البضائع الضخم المار عبر القناة والذي يتجاوز المليار طن بضائع سنوياً.

وأوضح  أن الدولة المصرية تخطو بخطوات ثابتة نحو تنمية سيناء وذلك من خلال محاور العبور المختلفة عبر سلسلة الأنفاق العملاقة أسفل القناة وتتكون من نفقين بالإسماعيلية ونفقين ببورسعيد ونفق الشهيد أحمد حمدي بالسويس ونفق آخر موازي له جاري العمل به حالياً، تعمل جنباً إلى جنب مع خمسة كباري عائمة، ومرفق المعديات.