أيمن قنديل: 1% معدل انتشار قطاع التأمين بالسوق المحلية..ونستهدف 30% نمواً لحجم أعمال «أكسا» خلال 2020/2019

قطاع التأمين لم يصل لمرحلة التشبع..ونتفائل بالرؤية المستقبلية للسوق في دعم معدلات النمو

زيادة رأس المال المدفوع لشركة الممتلكات 300 مليون جنيه..والوصول  بالمرخص به لـ600 مليوناً

نطرح 30 منتجا تأمينياً متنوعاً لعملاء الشركة..ونسعى لتعزيز استثماراتنا بمصر الفترة المقبلة

كشف أيمن قنديل، رئيس مجلس إدارة أكسا للتأمين والعضو المنتدب لشركة أكسا لتأمينات الحياة، عن استهداف الشركة خلال المرحلة المقبلة لزيادة استثماراتها بالسوق المصرية لتدعيم تواجدها في هذا السوق الواعد والتي تعمل دائما على تعزيز حصته السوقية به منذ التوسع به خلال 2015، مشيرا إلى ارتكاز استثمارات الشركة في 4 مجالات مختلفة تضم تطوير بنية تكنولوجيا المعلومات، وعرض وابتكار المنتجات التأمينية المختلفة، بجانب الاستثمار في العنصر البشرى من حيث توظيف ورفع كفاءة العاملين بالشركة، بالإضافة إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة للعملاء.

وأوضح قنديل خلال حواره، أن الشركة تسعى دائما لتعزيز كفاءتها الرأسمالية وتدعيم ملاءتها المالية ولذلك قامت أكسا التأمينات العامة والممتلكات بزيادة رأسمالها المدفوع إلى 300 مليون جنيه، بجانب الوصول رأسمالها المرخص به إلى 600 مليون جنيه، وذلك تحقيقا باستراتيجية الشركة وتعزيزاً لخططها المستقبلية للاستمرار بالسوق المصرية على المدى الطويل كأحد أهم شركات مجموعة أكسا العالمية في السوق الأفريقية.

وأوضح أن استراتيجية شركة أكسا بالسوق المصرية ترتكز على سياسة “المكان الواحد” عبر توفير كافة الحلول التأمينية لجميع فئات العملاء من خلال كل قنوات التوزيع المختلفة، مع الحفاظ على تقديم خدمات مبتكرة للعملاء وحرصنا الدائم على أن نكون شريك لهم بدلاً من أن نكون دافعًا للمطالبات فقط، بجانب القيام  بمساندتهم من قبل وقوع أي خطر، كما نسعى للتواجد بدورنا الأساسي كشريك تأميني لتقديم الاستشارات التأمينية لمساعدتهم على تخطي أية تحديات وأخطار مفاجئة للمساهمة في تدعيمهم لمزاولة أعمالهم في أسرع وقت.

وأشار إلى أن أكسا تعمل على تحقيق معدل نمو سريع في مختلف القطاعات التأمينية، بما في ذلك محفظة القطاع الخاص بتأمينات الحياة والتأمينات العامة على حد سواء، مع العمل المستمر على تطوير منتجاتها لتتوافق مع متطلبات واحتياجات السوق المتغيرة، وتوسيع دائرة التوزيع والتغطية، بالإضافة إلى عقد المزيد من الشراكات مع الجهات المختلفة. ، متوقعا تزايد محفظة أقساط مجموعة أكسا بمصر بنحو 30% خلال العام المالي الجاري 2019/2020، مدعومة بجاذبية السوق المصرية للاستثمارات والمشروعات الجديدة والتي تعد سلاح شركات التأمين لزيادة حجم أعمالها، كما نسعى لتحقيق هذا المعدل من النمو من خلال زيادة الوعى عن أهمية التأمين و تمحور جميع المنتجات والخدمات التأمينية حول العميل واحتياجاته.

وأضاف أن الشركة تعمل على زيادة الوعي التأميني بالسوق المصرية من خلال التسويق القائم على توعية العملاء بأهمية القطاع ورفع الثقافة التأمينية، حيث أطلقت الشركة مؤخراً حملة تسويقية توعوية تسلط الضوء على دورنا التكميلي في حياة عملائنا في مساعدتهم على التغلب على الظروف كشريك تأميني، ذلك عبر الانترنت والإعلانات المبوبة واللوحات الإعلانية والإعلانات عبر الراديو لنستطيع الوصول إلى جميع فئات العملاء.

وتابع “نعمل في أكسا على الإنصات الجيد لعملائنا، بالإضافة إلى تدريب فريق العمل، وتوفير المناخ المناسب للابتكار والتجديد، هذه هي العوامل الأساسية التي تعتمد عليها أكسا في تفعيل إمكانيتها كشركة عالمية تسعى للحفاظ على الريادة في السوق المصري، كما ان الخبرة الكبيرة لمجموعة أكسا تتيح أمامنا العديد من التجارب التي يمكنها الاستفادة منها وتطويعها لتصبح مناسبة محلياً“.

وأشار إلى تقديم الشركة حالياً أكثر من 30 منتج تأميني للسوق المصري وذلك في سعيها لصدارة إختيارات العملاء تأمينياً خلال المرحلة المقبلة، كما طرحت أكسا لتأمينات الحياة منتجًا جديدًا “حماية”، لا يحتاج إلى اختبارات طبية مسبقة وبقسط قليل ثابت سعيا لتسهيل فكرة الحماية للعملاء وجعل التأمين جزء لا يتجزأ من حياتهم اليومية، بالإضافة إلى طرح أكسا للتأمينات العامة منتج جديد لتأمين السيارات Auto Highline والذي يقدم لأول مرة خدمات متميزة للعملاء للحفاظ على سياراتهم مثل الصيانات الدورية و تخفيضات على الإكسسوار و التي تساعد على التقليل من فرص الحوادث.

وحول رؤيته لقطاع التأمين المصري، أوضح قنديل ان الرؤية المستقبلية للقطاع متفائلة للغاية في ظل جهود الهيئة العامة للرقابة المالية لتهيئة البيئة التشريعية للسوق لدعم معدلات نمو أقساط شركات التأمين خلال الفترة المقبلة، كما أن توجه العديد من شركات للعمل على رفع الوعي التأميني سيسهم في زيادة قاعدة عملاء القطاع، كما أن إنخفاض معدل انتشار التأمين ليبلغ 1% بالسوق المصرية يعد مؤشر إيجابي للقطاع حيث يعني ذلك إتاحة فرص هائلة أمام القطاع للنمو وزيادة نسبته في الناتج المحلي الإجمالي لسعادة الأسواق العربية والإقليمية.

وأضاف أن صناعة التأمين سوف تشهد ازدهاراً ملحوظاً في السوق المصري، والذي يعد سوقاً واعداً نظراً لتنوع الموارد الاقتصادية للبلد، وارتفاع عدد السكان، ونمو الاستثمارات المحلية بشكل سريع، كما أن تفعيل برامج التعافي الاقتصادي الذي انتهجته الحكومة المصرية ساهم دفع عجلة الإنتاج، واستمرار نمو الطبقة المتوسطة، مما سيرفع الطلب على المنتجات التأمينية بشكل تلقائي.