«أطفال السجينات» تطلق قافلتين طبيتين بالمجان بقرى أسيوط ضمن مبادرة «حياة كريمة»

نفذت جمعية رعاية أطفال السجينات بالتعاون مع مؤسسة طبيب الخير القوافل الطبيبة بالمجان بقريتي (اللوقا- نزلة باخوم) في مركز ساحل سليم بمحافظة أسيوط؛ وذلك على مدار يومي الخميس والجمعة 14 و15 نوفمبر في إطار تنفيذ مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي حياة كريمة.

انطلقت القافلة الطبية يوم الخميس 14 نوفمبر بقرية “نزلة باخوم، وتوافد المئات من أهالي القرية لإجراء الفحوصات الطبية المقدمة بالتعاون مع الجمعية ومؤسسة طبيب الخير، والتي تشمل تخصصات (القلب والصدر- النساء والتوليد- الباطنة العام).

عبرت الكاتبة نوال مصطفى، رئيس ومؤسس جمعية رعاية أطفال السجينات عن سعادتها بنتائج القافلة الطبية بالتعاون مع مؤسسة طبيب الخير بقريتي (اللوقا- نزلة باخوم)، مؤكدة على أن التدخلات الصحية من أهم تدخلات المباردة إلى جانب التدخلات التعليمية والبيئية.

كما تقدمت الكاتبة نوال مصطفى بالشكر إلى مؤسسة طبيب الخير برئاسة الدكتورة أماني وهبة، مثنية على جهود الفريق الطبي وما قام به من فحوصات طبية دقيقة، ومن ثم رصد احتياجات المرضى؛ للعمل على سد تلك الاحتياجات، وكشفت أنه خلال المرحلة القادمة سيتم تحديد العمليات الجراحية وإجرائها عبر التعاون المشترك مع المستشفيات الطبية مثل (مستشفى جامعة أسيوط – معهد ناصر).

وفيما يتعلق بمبادرة الرئيس السيسي حياة كريمة، أكدت الحاصلة على جائزة صنًاع الأمل على أن تفعيل المبادرة واجب وطني، معبرة عن فخرها لاختيار جمعية رعاية أطفال السجينات ضمن المبادرة الرئاسية لتطوير القرى الأكثر فقرًا خاصة محافظات الوجه القبلي، وتقدمت بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي لأنه أول من أنار الطريق أمام الجمعيات الأهلية للفئات الأولى بالرعاية، إلى جانب الدور العظيم لوزارة التضامن الاجتماعي؛ فيما قامت به من حصر وتصنيف القرى الأشد فقرًا وتوفري البيانات اللازمة  لتسهيل العمل على الجمعيات الأهلية.

وعن العمل داخل محافظة أسيوط، لفتت الكاتبة نوال مصطفى على المجهود المبذول من قبل ، اللواء جمال الدين، محافظ أسيوط، مع الجمعيات الأهلية الشريكة بالمبادرة، وعقد الاجتماعات الدورية لمناقشة وتفعيل الخطط المقدمة من قبل تلك الجمعيات.

وفيما يتعلق بمردود القافلة الطبية، اثنى الأستاذ، كميل حكيم جرجس، عمدة قرية نزلة باخوم على نتائج عمل القافلة، والتي بدورها خدمت أهل القرية فيما يتعلق بعمل الفحوصات الطبية، والتي شملت أكثر من تخصص، إلى جانب صرف الأدوية المجانية على المرضى بعد الانتهاء من الكشف؛ لذا تقدم بالشكر إلى جمعية رعاية أطفال السجينات والمبادرة الرئاسية حياة كريمة ومؤسسة طبيب الخير المشاركة بالقافلة.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة أماني وهبة، رئيس مؤسسة طيب الخير، على أهمية المبادرة الرئاسية برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي؛ نظرًا لاستهدافها القرى الأكثر تهميشًا وفقرًا على مستوى الجمهورية، والتي تحرم من وصول الخدمات ومن ضمنها الخدمات الصحية، كما عبرت عن سعادتها على توفير بعض المساعدات الطبية من خلال مؤسستها والتعاون مع جمعية رعاية أطفال السجينات.

كما لفتت رئيس مؤسسة طبيب الخير، إلى أنه خلال إجرائها الفصحوصات الطبية تواصلت مع الدكتور، هاني الناظر، أستاذ أمراض الجلدية لاستشارته في بعض الحالات التي ترددت عليها من خلال البث المباشر وتصوير الحالات، بالإضافة إلى توثيق تلك الحالات التي تحتاج إلى عمليات جراحية، للعمل على مساعدتها لإجراء تلك العمليات.

وعن التدخلات الصحية، بين شنودة إبراهيم، مسئول مبادرة حياة كريمة من قبل جمعية رعاية أطفال السجينات، إلى أن القوافل الطبية تعتبر إحدى تدخلال المحور الصحي ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة، والذي يشمل عدة تدخلات أخرى منها (إجراء العمليات الجراحية- الأجهزة التعويضية)، موضحًا أنه جاري العمل على تحضير باقي تدخلال ذلك المحور بناء على توصيات، اللواء جمال الدين، محافظ أسيوط، والمقرر الانتهاء منه نهاية شهر ديسمبر، منوهًا أن باقي المحاور تتنوع بين محور الخدمات العامة والمحور التعليمي.

 

وقد أكد اللواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط، خلال اجتماعه الأسبوعي، الذي يعقده مع ممثلي الجمعيات الأهلية على أهمية دور مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية المشاركة في مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية “حياة كريمة” والتي تهدف إلى توفير مستوى معيشة كريم للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا والإرتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والصحي للأسر وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الأساسية وتعظيم قدراتها المادية والمعيشية.

مشيرًا إلى استمرار القوافل الطبية الشاملة؛ وذلك من خلال المتابعة المستمرة بالتنسيق مع كافة الجمعيات والمؤسسات المشاركة فى المبادرة والقيادات التنفيذية بالمحافظة للوقوف على ما تم تنفيذه من أعمال على أرض الواقع وتذليل كافة العقبات أمام عمل تلك الجمعيات، وتحقيق التنسيق والتعاون مع كافة الجهات في مختلف الجهود المبذولة لتحقيق الأهداف المنشودة.

وفيما يتعلف بتوافد أهالي القرى، أكد الأستاذ أمجد غزال، المدير التنفيذي لجمعية رعاية أطفال السجينات، من خلال تواجده خلال تنفيذ القوافل الطبية، على الإقبال الشديد من الأهالي على مدار يومي القافلة بقريتي (اللوقا- نزلة باخوم)، وأشار إلى التنوع العمري والجندري للحالات فتفاوتت أعمارهم بين (20-75) كما تنوعت بين الرجال والنساء.

جدير بالذكر أن مبادرة حياة كريمة أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي في يناير هذا العام؛ للوصول إلى الفئات الأكثر احتياجًا، وتتولى تنفيذها وزارة التضامن الاجتماعي، وعدد من منظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية، وتشمل المبادرة 277 قرية من المصنفة كونها الأكثر فقرًا موزعين على 15 محافظة تتركز أغلبها في الوجه القبلي.

Comments
Loading...