المصري للتأمين: 3 تحديات تواجه إنشاء مجمعة أخطار طبيعية في مصر

أوضح الاتحاد المصري للتأمين أن مجمعة الأخطار الطبيعية تواجه 3 تحديات رئيسية لإنشاؤها في مصر بالرغم من أهميتها للقطاع والسوق خلال الفترة القادمة، خاصة وأن الكوارث الطبيعية والأخطار المرتبطة بتغيرات المناخ كل عام في خسائر بشرية ومالية جسيمة فى جميع انحاء العالم.

وأضاف أن التكاليف الاقتصادية للكوارث الطبيعية ازدادت في العقدين الأخيرين، ومن ثم أصبحت محاولات الوقاية أوالتخفيف من أثر تلك الكوارث من أهم الأولويات على مستوى العالم. ونظراً لأن هناك بعض الكوارث التى لا يمكن تجنبها أو تجنب آثارها بالكامل، لذلك فقد أصبح من الضرورى الاستعداد لها على النحو الصحيح.

وأكد أن القائمين على صناعة التأمين فى مصر تنبهوا إلى أهمية التأمين على الأخطار الطبيعية التى تتعرض لها مصر ومن هنا بدأت مناقشة فكرة إنشاء مجمعة للتأمين على الأخطار الطبيعية؛ وقد بدأ بالفعل اتخاذ الخطوات العملية لإنشاء تلك المجمعة عام 2016؛ معتبرا أهم التحديات التى تواجهها تلك المجمعة:

· تحديد الأخطار الطبيعية التي سيتم تغطيتها بواسطة المجمعة.

· وضع تعريفات واضحة لبعض الأخطار الطبيعية للتفرقة بينها وبين غيرها من الظواهر الطبيعية التى قد لا تصل إلى حد أن يتم تصنيفها كخطر طبيعى؛ على سبيل المثال، وضع تعريفات لكل من : الامطار (Rain الأمطار الشديدة (Heavy Rain السيول (Flash Floods).

حيث أن عدم وضوح الفرق بين هذه الظواهر الطبيعية وبعضها وكذلك عدم إيضاح متى تتحول تلك الظواهرالطبيعية إلى الحد الذى يتم تصنيفها على كونها كارثة طبيعية قد يتسبب ذلك فى الدخول فى نوع من الجدال أو النزاع بين العملاء وشركات التأمين.

· محاولة التغلب على انخفاض الوعي والذى يعد أحد أقدم التحديات التي تواجها صناعة التأمين، لا سيما الوعي بمخاطر المناخ، ومن ثم يجب على القائمين على صناعة التأمين القيام بمحاول تعريف العملاء بالأخطار التى قد يتعرض لها نشاطهم التجارى نتيجة لوقوع كارثة طبيعية ما فى النطاق الذى يقع فيه نشاطهم التجارى

ويجب توضيح التغطيات التأمينية التى يمكن لشركات التأمين تقديمها للعملاء فى هذا الصدد.. حيث تقوم شركات التأمين بتعويض العملاء على سبيل المثال وليس الحصر الخسائر فى الأرواح والخسائر فى الممتلكات، والخسائر الناتجة عن توقف الأعمال وفقد الدخل لأصحاب الممتلكات التى تضررت نتيجة لتلك الكوارث الطبيعية.

ولفت إلى أنه تم وضع استراتيجية العمل الخاصة بالمجمعة بالتعاون مع شركة إعادة التامين التى سيقع عليها الاختيار يجب وضع تلك الاستراتيجية علي أساس ما يلي:

· تقييم الحجم الحقيقي للخطر بحيث يشمل تحديد مواقع المباني والبنية التحتية والأصول والممتلكات التى تقع في المناطق الخطرة، وتحديد مدى إمكانية وقوع أضرار مادية لها نتيجة لتعرضها لخطر طبيعى.

· التنبؤ من خلال إستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة بمدى إحتمالية وقوع خطر طبيعى ما فى أحد المناطق، وكذلك تقديم اقتراحات بشأن كيفية قيام الأطراف المعنية داخل المجمعة لمواجهة هذا الخطر وكيفيه تقليل الخسائر التي قد تنجم عنه.

·  تبنى استراتيجية جديدة من أجل رفع مستوي الوعي التاميني لدي الافراد والشركات والحكومات فيما يتعلق بمخاطر الكوارث الطبيعية وأثارها، وخطط الحماية منها وكذلك تعريفهم بالمسئولية الواقعة على عاتقهم فيما يتعلق بإدارة تلك المخاطر.

·وضع المقترحات الخاصة بأفضل الوسائل الممكنة لتمويل الخطط الشاملة الخاصة بإدارة المخاطر المناخية ومحاولة تجنب أثارها أو التقليل من وطأتها.