« الحكومة » تستهدف استغلال أرض مجاورة لسوق العتبة لإقامة أسواق بديلة للشاغلين

 عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً اليوم الأحد، لمتابعة الموقف التنفيذى لمشروع تطوير سوق العتبة التاريخى، وذلك بحضور الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الاوقاف، واللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، والمهندس محمد أبو سعدة، رئيس جهاز التنسيق الحضارى، واللواء محمد منصور، مدير أمن القاهرة، بالإضافة إلى عدد من مسئولى الجهات المعنية.

 

وفى مستهل الاجتماع، أكد رئيس الوزراء على أهمية المتابعة المستمرة من جانب مختلف الجهات المعنية بتنفيذ مشروع تطوير سوق العتبة التاريخى، الذى كان سبق ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بتطويره وإعادة تأهيله، عقب تعرضه لحريق خلال شهر يونيو الماضى، كما شدد رئيس الوزراء على أهمية العمل على إعادة الوجه الحضارى للسوق والمنطقة المحيطة، بإعتباره أول سوق حضارى بالقاهرة الخديوية، تم الانتهاء من بنائه عام 1892م، وتبلغ مساحته 5200 م2، ويقع في منطقة تربط بين شوارع العطار والأزهر والمرجان.

 وخلال الاجتماع، تم استعراض آخر المستجدات الخاصة بمشروع تطوير سوق العتبة، وكذا ما يتعلق بالحصر الشامل لكافة الانشطة والشاغلين لجميع المحال بالسوق، وكلف الدكتور مصطفى مدبولى باستغلال الأرض الفضاء المجاورة للسوق، وذلك بالبدء فى بناء سوق بديل عليها، لتسكين شاغلى المحلات بسوق العتبة القديم، تمهيداً للإنتهاء من جميع أعمال تطوير السوق القديم بأكمله وعودته لرونقه وشكله التاريخى مع الحفاظ على واجهاته التاريخية وطرازه المعمارى الفريد، وذلك ضمن مشروع تطوير القاهرة الخديوية بوجه عام.      

Comments
Loading...