وزير الآثار: بدء المرحلة الثانية بمشروع تطوير المتحف المصري بالتحرير

قال وزير الآثار الدكتور خالد العناني، إنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع تطوير مبنى المتحف المصري بالتحرير بدعمٍ من وزارة خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية.

وصرح خالد العناني، خلال الاحتفال بمرور 117 عاما على افتتاح المتحف، بأن المتحف صرح عريق ربما سبق إنشاؤه علم المتاحف ذاته، والذي يضم بين جنباته إرثاً حضارياً لواحدة من أعرق وأقدم الحضارات في التاريخ الإنساني، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط “أ ش أ”.

تابع الوزير، أن المتحف المصري بالتحرير لن يفقد مكانته بافتتاح المتحف المصري الكبير، مشيرا إلى أنه تم نقل حوالي 85% من مقتنيات الملك توت عنخ آمون الموجودة بمتحف التحرير للمتحف الكبير استعدادا لعرضها مكتملة لأول مرة عند افتتاح الأخير في الربع الأخير من 2020.

وأوضح، أن مشروع التطوير الجاري بالمتحف المصري، تقوم به الوزارة بالتنسيق مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي وبالشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

والمح، إلى أنه تم الإعلان عن البدء في تنفيذه في شهر يونيو الماضي، والذي سيتم تنفيذه خلال السنوات الثلاث القادمة بمنحة مقدمة من الاتحاد الأوروبي قدرها 3.1 مليون يورو.

وأكد، أنه تم البدء في المرحلة الثانية من المشروع بدعم من الاتحاد الأوروبي، بهدف استكمال أعمال الترميم والتطوير الشامل لمبنى المتحف.

وأعلن وزير الآثار انطلاق المرحلة الأولى من الموقع الإلكتروني “آثار مصر” في نسخته التجريبية، والذي يهدف إلى التعريف بالمواقع الأثرية والمتاحف المصرية.

وبين، أن المرحلة الأولى من العمل شملت عرض بيانات لعدد 50 موقعا أثريا على مستوى الجمهورية، والتي تهدف الوزارة لزيادتها في الفترة القادمة.