شرم الشيخ راندفو للتأمين: 70% من خسائر التغيرات المناخية غير مغطى تأمينيا 

تضمنت الجلسة الرابعة لملتقى شرم الشيخ راندفو الثاني للتأمين وإعادة التأمين مناقشات حول مخاطر المناخ والكوارث الطبيعية “سد فجوة الحماية التأمينية، وقال المشاركون أن شركات التأمين وشركات إعادة التأمين مطالبة بمساندة الحكومات في مواجهة  الكوارث الطبيعية التي سجلت إجمالي خسائر عالمية 1.3تريليون دولار   خلال السنوات  العشر  الأخيرة، وأن 70%منها غير مغطى تأمينية.

 ومن جانبه قال مارك  بوكر  مدير أسواق شمال أفريقيا  وجنوب البحر المتوسط  وأفريقيا الإلكترونية بشركة سكور ري الفرنسية،  إن اجمال خسائر الكوارث الطبيعية خلال عام 2017 فقط سجل 180بليون دولار .
في سياق متصل قال المشاركون في الجلسة أن مصر أصبحت كغيرها من دول العالم أصبحت عرضة لمخاطر  التغيرات المناخية مثل الفيضانات والزلازل خاصة بمنطقة سيناء .
من جانبه قال  عمر جودة المدير  الإقليمي لمنطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط  بالشركة الافريقية لإعادة التأمين،   أن التأمين أصبح احد الأدوات  التي تساعد الدول في مواجهة  تأثيرات التغيرات المناخية خاصة في الدول الاقل استعدادا  لمواجهة تلك التغيرات، مضيفا أن  حكومات الدول مطالبة  باتخاذ الإجراءات الوقائية  للتنبؤ بتلك التغيرات  واتخاذ الااحتياطيات اللأزمة  لمواجهاتها.
 واكدت لمياء بن محمود رئيس مجلس ادارة الشركة التونسية لاعادة التامين، على انه يجب تقليص الفجوة لمخاطر الكوارث الطبيعية والتى من اهمها الحلول التامينية ، لافتة الى انه يجب وضع اجراءات على المدى القصير ، ومن ثم تنمية البنية التحتية لشركات التأمين، موضحة ان الاجراءات التامينية وضع منظومات صارمة للتصدى لهذه المخاطر
واوضحت ان مستوى الفجوة يدعو للقلق، فان الفجوة موجودة فى كثير من البلدان المتقدمة، فيجب تحسن ادوات التامين من خلال المجمعات التامينية والشراكة بين القطاع العام والخاص،  لافتة الى ان  تونس معرضة للمخاطر الطبيعية خاصة الفيضانات، فالوضع الحالى يتطلب تغطيات تامينية الزامية للحد من هذه المخاطر، اضافة الى ذلك وضع شروط تغطية تامينية نموذجية للحد من مخاطر الكوارث الطبعية.
ودعا المشاركون في ختام الجلسة إلى تنسيق الجهود بين شركات التأمين المباشرة وشركات إعادة التأمين في مساندة الدول لمواجهة  مخاطر التغيرات المناخية  معتبرين انها تمثل فرصة  سوقية لصناعة التأمين للقيام مسئوليتها تجاه للحد من تلك المخاطر .
وشدد المشاركون علي دور أسواق التأمين في  توفير الحماية  لمخاطر  التغيرات المناخية جنبا إلى مع الحماية التي توفرها ضد مخاطر الإرهاب  ومخاطر الهجمات الإليكترونية.
شارك في الجلسة عمر جودة المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيابالشركة الافريقية بلغت  التأمين، ولمياء بن محمود  الرئيس التنفيذى  ورئيس مجلس إدارة  الشركة التونسية لإعادة التأمين،ونترك بوكر مدير أسواق شمال أفريقيا وجنوب البحر المتوسط وأفريقيا الإلكترونية بشركة سكور رى جلوبال وأنتم ليموزين العضو المنتدب لشركة هانوفر تكافل وفرع هانوفر البحرين.