مجلس الوحدة العربية يصدر كتابا عن مستقبل الحرب الاقتصادية بين الصين وأمريكا

أصدر مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، التابع لجامعة الدول العربية، خلال شهر نوفمبر الجاري كتابا تحت عنوان: «الحرب الاقتصادية بين الصين وأمريكا إلى أين» من تأليف الدكتور المهندس علي الخوري، مستشار المجلس ورئيس الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي.

وقال الخوري، في بيان صحفي ، إن العالم يتابع بقلق وترقب ما يحدث بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية من حرب اقتصادية متعددة الملامح والاتجاهات، وهي تعكس صورة من صور التدافع والمنافسة بين الأمم والمجتمعات.

وأوضح أن الحروب الاقتصادية تهدف للإبقاء على المميزات التي يتمتع بها طرف وتكسبه مميزات قوة اقتصادية وهيمنة تمنع المنافسين من الوصول لنفس مكانته، ويمكن تلخيص مراحل هذه الحروب في ثلاث مراحل رئيسية، فإن أفلتت الدولة من مرحلة يتم التصعيد إلى المرحلة التالية، فإن أفلتت لم يعد هناك مجالاً سوى الحرب المباشرة.

وأشار إلى أن الكتاب يرصد عددا من المحاور الرئيسية في عملية الحرب الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية هي: التسلسل الزمني لحرب «الرسوم الجمركية» بين البلدين، وكيف نما الاقتصاد الصيني خلال الثلاثين عاما الماضية بالمقارنة مع الاقتصاد الأمريكي؟، وكيف يخطط النسر الأمريكي لمواجهة التنين الصيني؟، وما هي الأسلحة التجارية والسياسية التي تمتلكها الصين للصمود والاستمرار في مسيرتها نحو القيادة الاقتصادية للعالم؟.