موانئ دبي العالمية السخنة تضيف “بحري أبها” لمحفظتها من خطوط الشحن العالمية

أعلنت موانئ دبي العالمية السخنة عن توسيع محفظتها من خطوط الشحن العالمية حيث تواصل دعمها لقطاع التجارة والخدمات اللوجستية في مصر، حيث استقبلت سفينة الشحن السعودية “بحري أبها” ذات مساحة التحميل البالغة 24.581 متراً مربعاً على سبعة طوابق وسطحين متحركين.

وتعتبر  “بحري أبها” أول سفينة شحن متعددة الأغراض من خط الشحن السعودي “بحري”، الذي يعد أكبر مالك ومشغل ناقلات المواد الكيميائية في الشرق الأوسط، وآخر من انضم إلى قائمة موانئ دبي العالمية من  الخطوط البحرية الرائدة مثل أوشن ألاينس ، ذا ألاينس ، إم إس سي ، ومايرسك.

 وقال أجاي سينج المدير التنفيذي لموانئ دبي العالمية-السخنة ، إن إضافة “البحري” يأتي استمرارا في تمكين في تمكين قطاع التجارة والخدمات اللوجستية في مصر من خلال موقعها المركزي جنوب قناة السويس الذي يعد المحور الرئيسي لخدمة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأكد أن الخدمات والمرافق ذات المستوى العالمي في الميناء لعبت  دوراً أساسياً في جذب أفضل خطوط الملاحة على مدار العشرة أعوام الماضية، لافتا إلى السعي المستمر لتعزيز القيمة المضافة إلى عمليات عملائها من خلال تحسين الإنتاجية والسرعة وتخفيض تكاليف الشحنات الخاصة بهم.

 وأضاف سينج إن تشكيل فهم عميق لاحتياجات عملاء الشركة اللوجستية والتجارية يمثل جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية موانئ دبي العالمية السخنة لتسهيل العلاقات مع المستوردين والمصدرين والمساهمة في نمو السوق المصري.

 وسيستفيد الخط الملاحي “البحري” من مشروع التطوير المستدام الجديد في موانئ دبي العالمية السخنة، والذي يهدف إلى تعزيز الإنتاجية عن طريق استخدام الرافعات مزدوجة الحركة، وكذلك تحسين نموذج التشغيل، وإعادة تصميم نظام فحص فعال وشامل.

 وقامت موانئ دبي العالمية بإطلاق نظام تعيين المركبات (VAS) لتحسين تدفق المركبات الثقيلة من وإلى الميناء، وقد تم تصميم النظام الذي يعتمد على التتبع عبر الإنترنت لزيادة سرعة التشغيل وكفاءته، وتستهدف موانئ دبي العالمية السخنة المزيد من التطوير من خلال تنفيذ الحوض الثاني الذي سيزيد من طاقته الإستيعابية من خلال زيادة حركة المرور لسفن الشحن إلى الميناء عند اكتمال الحوض الجديد في العام 2020.

 وستكون موانئ دبي العالمية السخنة أول الموانئ المصرية التي تقدم البوابات الإلكترونية للسوق المحلي من خلال مشروع أتمتة بوابة المحطة والذي تم تصميمه لتخفيض الوقت اللازم للتعامل مع الشحنات بشكل ملحوظ.

 الجدير بالذكر أنه بالإضافة إلى ناقلات النفط والخدمات اللوجستية والبضائع الجافة، يقدم خط “البحري” خدمات متعددة الأغراض بما في ذلك “الرورو” والبضائع العامة والرافعات الثقيلة، والحاويات في منطقة الهند والبحر الأحمر وأوروبا وأمريكا الشمالية لأمريكا الجنوبية، وسيتم توظيف هذه الخدمات لنقل البضائع من المناطق الصناعية في البحر الأحمر عبر ميناء السخنة، من خلال موقعه الفريد بالقرب من العديد من المناطق الصناعية الهامة والحيوية.

وتضم محفظة أعمال “موانئ دبي العالمية أكثر من 150 نشاطاً في أكثر من 45 بلداً عبر قارات العالم الست، ما يعكس حضورنا البارز في كلٍّ من الأسواق الناشئة ذات معدلات النمو المرتفعة والأسواق المتطورة على حد سواء. وتهدف الشركة إلى الاضطلاع بدور محوري في رسم معالم المستقبل المشرق للتجارة العالمية بحيث نعمل على أن تكون لجميع أنشطتنا بصمةً وتأثيراً إيجابياً طويل الأمد على الاقتصادات والمجتمعات.

تعد مناولة الحاويات النشاط الأساسي للشركة، حيث تساهم بأكثر من 50% من عائداتها. وقامت “موانئ دبي العالمية” في عام 2018 بمناولة نحو 71.4 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدما) على امتداد كامل محفظة أعمالها، ومن المتوقّع مع أعمال التطوير والتوسعات الجارية أن تنمو القدرة الإجمالية البالغة حالياً 91 مليون حاوية نمطية بما يتماشى مع حاجة السوق.

Comments
Loading...