في الذكري الثالثة لقرار تحرير سعر الصرف.. «الجنيه» عند أعلى مستوي في 32 شهر

ارتفع سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار اليوم الأحد الموافق 3 نوفمبر 2019، وهو الذكري الثالثة لقرار تحرير سعر الصرف، بواقع قرش واحد تقريباً على مستوي سعري الشراء والبيع ليسجل الدولار متوسط سعري في البنوك قدره 16.08 جنيه للشراء، و16.18 جنيه للبيع.

 

يعد السعر الحالي هو الأقل منذ نحو 32 شهراً وبالتحديد منذ مطلع مارس 2017 حيث كان السعر أقل من المستوي الحالي وبالتحديد عند 16.0618 جنيه للشراء، و16.1676 جنيه للبيع.

 

ووصل الجنيه المصري إلى أقل مستوي له أمام الدولار في ديسمبر 2016، حيث تراجع إلى 19.62 للدولار، إلا أن تحسن المؤشرات الاقتصادية للدولة، وزيادة موارد النقد الأجنبي أعاد المكاسب مرة أخري للجنيه أمام العملة الخضراء.

 

ويستكمل الجنيه المصري سلسلة من الارتفاعات أمام الدولار الأمريكي بالرغم من قوته عالمياً ومكاسبه أمام معظم العملات الأجنبية الأخري، حيث ارتفع سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي بنسبة 10% منذ مطلع العام الجاري وحتي اليوم، ليكون الجنيه على رأس قائمة عملات الأسواق الناشئة التي تعزز من مكاسبها أمام العملة الخضراء، مسجلاً مكاسب قدرها 179 قرش على مدار 10 أشهر بحسب السعر الرسمي المعلن من البنك المركزي.

 

ويأتي تحسن سعر صرف العملة المحلية أمام الدولار مدعوماً من النمو الايجابي لمؤشرات الدولة الاقتصادية عقب تبني الحكومة برنامج الإصلاح الاقتصادي، والذي كان قرار تحرير سعر الصرف أولي خطواته من قبل البنك المركزي، ليقود الاقتصاد نحو تحسن موارد الدولة من العملة الصعبة، والتي كان تحسن إيرادات قطاع السياحة عنصراً فاعلاً بها حيث ارتفعت بقيمة 2.7 مليار دولار مسجلة 12.570 مليار دولار خلال العام المالي 18/2019، مقابل نحو 9.804 مليار دولار خلال العام المالي 17 / 2018 بنسبة زيادة بلغت 28% على أساس سنوي، مع توقعات استمرار هذا التحسن نتيجة التنفيذ المستمر لاستراتيجية إصلاح القطاع، وجهود تنويع الدول المستهدفة لاجتذاب السياح، كما شهد القطاع مؤخراً قرار رفع حظر السفر البريطاني إلى مصر.

 

وعلى جانب آخر تشهد صادرات مصر البترولية تحسناً ملحوظاً، حيث سجلت نحو 11.56 مليار دولار من المنتجات البترولية والنفط الخام خلال العام المالي 18/2019، مدعومة بالتحسن في الربعين الثاني والرابع من العام المالي الماضي، وتشير التوقعات إلى استمرار تحسن الميزان التجاري للبترول المصري خلال العامين المقبلين، شريطة استمرار الزيادة في إنتاج الغاز الطبيعي واتجاه أسعار النفط الخام إلى الاستقرار.

 

هذا كما تمثل تحويلات المصريين العاملين بالخارج عنصراً أساسياً في عملية توفير العملة الصعبة للبلاد، حيث سجلت تحويلات المصريين العاملين بالخارج نحو 25.15 مليار دولار في العام المالي 18/ 2019.

 

وتشير التوقعات أن يكون سعر 16 جنيهاً مقابل الدولار هو أقصى مستوى في هذا الاتجاه الصاعد للجنيه المصري، حيث يعتقد أن ارتفاعه أعلى هذه المستويات سيحفز الطلب على الدولار، وتحديداً بين تجار الجملة والتجزئة العاملين حالياً في استيراد المنتجات الاستهلاكية، فضلاً عن الشركات العاملة في السلع الاستهلاكية التي من المتوقع أن تتجه لشراء مواد خام بتكلفة منخفضة، وذلك بحسب تقرير صادر عن «بلتون» المالية القابضة

Comments
Loading...