«اتحاد الغرف» يشارك في بورصة لندن بخطة قوية لتنشيط السياحة

يستعد اتحاد الغرف السياحية للمغادرة نهاية الأسبوع الجارى للمشاركة فى بورصة لندن، والتى ستنطلق الإثنين المقبل بحضور 50 ألف مشارك، بالإضافة إلى 5 آلاف شركة عارضة من 180 دولة حول العالم، حيث أعد الاتحاد خطة مشاركة قوية تتزامن مع عودة الطيران البريطانى إلى شرم الشيخ.

وقالت غرفة المنشآت الفندقية، أن هناك ما يقرب من 30 فندقا ومنتجعا مشاركا فى جناح الغرفة من كافة المدن السياحية فى البحر الأحمر وشرم الشيخ والقاهرة والأقصر وأسوان، إلى جانب المطاعم السياحية التى ستشارك من خلال غرفة المنشآت السياحية، بالإضافة إلى ما يقرب من 25 شركة سياحية، وتتجاوز مساحة الجناح الـ 600 م 2، وجناحين لشركة مصر للطيران.

وقال هشام الشاعر، عضو مجلس إدارة غرفة الفنادق، إن المشاركة المصرية فى بورصة لندن هذا العام والتى ستنطلق 4 نوفمبر المقبل سيكون لها مذاق آخر، بعد القرار البريطانى برفع حظر الطيران عن شرم الشيخ، وهو القرار الذى انتظره القطاع لسنوات، وأكد الشاعر لليوم السابع، أهمية بورصة لندن التى تأتى فى وقت تشهد فيه الحركة السياحية تعافيا، متوقعا أن يشهد المعرض زخما للمشاركات والمباحثات حول عقود جديدة فى السوق البريطانى، لافتا إلى ضرورة العمل مبكرا على توفير طيران عارض لشرم الشيخ لتغطية الحركة السياحية المتوقعة من السوق البريطانى، موضحا أهمية السوق البريطانى بالنسبة للسياحة المصرية وأوروبا بالكامل، قائلا: “الإقبال على الجناح المصرى سيوضح خريطة الحركة السياحية خلال الموسم المقبل”.

فى حين قال عادل المصرى رئيس غرفة المنشآت السياحية، إن الغرفة مشاركة بوفد رفيع المستوى، داخل الجناح المصرى وتحت مظلة اتحاد الغرف السياحية، وذلك فى إطار حرص الغرفة على تنشيط السياحة الوافدة لمصر فى الموسم الشتوى 2019 وكذلك الموسم الصيفى 2020.

وأكد رئيس غرفة المنشآت السياحية أن الوفد سيستثمر المعرض، فى تعريف الزوار والمستثمرين بنشاط سياحة المطاعم والمنشآت السياحية فى مصر، وتسليط الضوء على أكبر العلامات الدولية المتخصصة فى المطاعم والكافتيريات التى تضخ إستثماراتها عبر فروعها المنتشرة فى مصر، موضحاً أن الجناح بالمعرض سيتضمن عرضاً شاملاً لنشاط الغرفة والخدمات التي تقدمها للأعضاء أو المستثمرين الراغبين للدخول في مجال إقامة المنشآت السياحية، وكذلك مزايا المطاعم السياحية عن غيرها، والاشتراطات اللازمة للحصول على الرخصه السياحية.