مطورون عقاريون بمؤتمر FTTH : البنية التكنولوجية ضرورة لتطوير صناعة العقار فى مصر  

تناولت الجلسة الرابعة لمؤتمر “توصيل الألياف الضوئية للمنازل FTTH” في نسخته الحادية عشر والتي جاءت تحت عنوان “التنمية العمرانية وتطوير البنية التحتية بالاعتماد على تكنولوجيا المعلومات” أهمية التطوير للبنية الأساسية من الكوابل جنبًا إلى جنب مع التطوير العمراني والتنمية السكانية.

 

وعرضت الجلسة التي ضمت مطورين عقاريين وممثلين عن العاصمة الإدارية الجديدة تأثير تطوير البنية المعلوماتية على اقتصاديات التطوير العقاري، واستعرضت قصص النجاح لبناء البنية الأساسية من الألياف الضوئية في بعض المشروعات العقارية الجديدة.

 يعقِد مؤتمر مجلس توصيل الألياف البصرية إلى المنازل بمنطقتى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا FTTH Council MENA دورته الحادية عشر هذا العام في القاهرة، اليوم بمشاركة  12 شركة عالمية، تعمل في مجال صناعة FTTH  وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالإضافة إلى مشاركتها في المعرض الذي يُقام على هامش المؤتمر ويستعرض أحدث الابتكارات التكنولوجية منها FTTH/x، الجيل الخامس، إنترنت الأشياء.( IOT) ويرعى المؤتمر في دورته الجديدة بالقاهرة  12 شركة عالمية من كبرى الشركات وهذا العام تشارك شركة Corning كراع بلاتيني، وشركة Sterlite كراع ذهبي. كما سيشارك في الحدث أكثر من 25 متحدث ومشاركين  من أكثر من 30 دولة.

  قال محمود نصر ممثلا عن شركة العاصمة الإدارية الجديدة إن مصر بدأت تتخذ اتجاهًا جديدًا في بناء المدن الجديدة معتمدة على مفهوم “مدن الجيل الرابع” والتي تقوم بالأساس على تكنولوجيا المعلومات كبنية أساسية في الخدمات وربط المقيمين فيها بالكامل.

 وأضاف خلال جلسة “التنمية العمرانية وتطوير البنية التحتية بالاعتماد على تكنولوجيا المعلومات” إن العاصمة  الإدارية الجديدة أهم نموذج في تطبيق تلك الخدمات بداية من كونها مدينة ذكية بالكامل حيث أنه من المتوقع أن يقيم في العاصمة حوالي 2.5 مليون مواطن، بمعدل زيارات حوالي 2.8 مليون مواطن وأكثر من 570 ألف طالب في العاصمة.

 أشار إلى أنها ستعتمد على نوعية متقدمة من التكنولوجيا القائمة على توصيل كابلات الفايبر إلى كافة المناطق وتغطية العاصمة بالكامل بكابلات الألياف الضوئية، بالإضافة إلى حزمة متكاملة من الخدمات يتم توصيلها بالتزامن مع البناء كواحدة من المرافق الأساسية مثل الكهرباء والمياه وكذلك الانترنت

 لفت إلى أن العاصمة الإدارية ستمد المباني الحكومية والإدارية والتجارية بنفس الخدمات، منوهًا إلى أن العاصمة ستكون بالاعتماد على تلك البنية الأساسية على اتم استعداد لدخول الجيل الخامس خاصة وأنها سيتم تغطيتها بالكامل بكوابل الألياف الضوئية.

 وتوقع أن يبدأ نقل العديد من الخدمات إلى العاصمة الإدارية الجديدة خلال العام الجاري حيث ستضم الجهاز الإداري خلال عام 2020 بالتزامن مع بدء نقل الوزارات إلى الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة.

 قال طارق حجي ممثل عن شركة بالم هيلز، إن أبرز التحديات التي تواجه شركة بالم هيلز أثناء العمل على مشروعها الحالي تتمثل في ارتفاع التكاليف والتي تتضمن تكاليف المكون الرأسمالي  ومركز التشغيل.

 أوضح أن مشروع بالم هيلز الحالي يضم نحو 29 مشروعًا داخليًا يتراوح عدد الوحدات بهم بين 500 وحدة إلى 2000 وحدة، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى تمتد بين 25 و40 عاماً، لافتاً إلى أن الشركة استغرقت نحو30 عاما للوصول إلى شبكة الألياف الضوئية.

 أشار إلى أن الشركة وضعت استراتيجية لتنفيذ الألياف الضوئية تتراوح بين 3 أعوام ونصف و 10 سنوات، لافتًا إلى أن التطبيق الفعلي استغرق نحو 7 أعوام، ومؤكدًا على أن نتائج المشروع أظهرت أن هناك ارتفاع في تكلفة رأس المال في كل وحدة خاصة مع زيادة عدد الوحدات.

 أوضح أن الشركة قامت بتطبيق نموذج يقوم على 5 طرق لتشغيل الألياف في المدن و المجموعات السكنية.

 أوضح أن مطوري الخدمة يعملون على العمل للوصول إلى تقديم أفضل خدمة  للعميل، لافتًا إلى أن الدخول في هذا المجال يتطلب الكثير من الأموال مما يمنع الكثير من المستثمرين من الدخول في هذه الصناعة بسبب ارتفاع المخاطر، خاصة وأن العميل لديه بديل للألياف الضوئية مما يمثل تهديدًا للدخول إلى هذا القطاع.