حفلة 1200

“مركز تحديث الصناعة” ينظم ندوة للتعريف بالثورة الصناعية الرابعة

نظم مركز تحديث الصناعة ندوة بعنوان “التعريف بالثورة الصناعية الرابعة وكيفية تطبيقها” تحت رعاية وزارة التجارة والصناعة، وذلك بالتعاون مع شركة سيمبيوس للاستشارات، وبمشاركة خبراء من ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

و قال د.عمرو طه المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة ، إن العالم  على أعتاب ثورة تكنولوجية ستغير جذريًا الطريقة التي نعيش بها، وسيكون التحول على عكس أي شيء عرفته البشرية من قبل.

وأوضح  أن الثورة الصناعية الرابعة بدأت تظهر في الطريق، وستعيد الأنظمة الإلكترونية المادية الطريقة التي نقدم بها السلع والخدمات للعملاء، وستظل عناصر التحكم في الإنتاج والعمليات وأنشطة التسويق واللوجستيات من أهم عوامل النجاح، لكن الإنترنت من شأنه أن يغير طريقة إدارتها استراتيجيا وتشغيليا.

وأكد طه أن الجميع مسؤولون عن توجيه القرارات التي نتخذها على أساس يومي كمواطنين ومستهلكين ومستثمرين، لذلك يجب اغتنام الفرصة والقوة التي لدينا لتشكيل الثورة الصناعية الرابعة وتوجيهها نحو مستقبل يعكس أهدافنا وقيمنا المشتركة.

ومن جانبها قالت شيرين مسلم استشاري شركة سيمبيوس للاستشارات إن 87 % من الشركات الصناعية تعاني من عدم القدرة على استغلال البيانات والمعلومات المتواجدة والتي يتم تسجيلها في بيئة العمل، مشيرة إلى أن هناك اتجاه عالمي لتطوير ماكينات الصناعة باستخدام برامج السوفت وير، ما يتطلب بناء كوادر في الإدارة والقيادة للتعامل مع التطور التكنولوجي.

أضافت  أنه ظهر مؤخرا اتجاه لتسمية الاتجاهات الحديثة في الصناعة والتطور التكنولوجي وشبكات المعلومات بالثورة الصناعية الرابعة في الخمس سنوات الأخيرة.

ووجه  الخبير الألماني ماركوس دوناث، رسالة لجميع المصنعين المصريين، بأن يبدأوا في التطوير ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة، سواء المصانع الصغيرة أو الكبيرة فالكل في حاجة للتطوير.

وأوضح أن الثورة الصناعية الرابعة ليست بعيدة وأصبحت موجودة نتيجة التكنولوجيا الحديثة والتطورات في الاتصالات والحوسبة، والتطور في شبكات الإتصالات والتطور العالمي.

 

كما أشار إلى نموذج عملي للثورة التكنولوجية الهائلة التي حدثت في مدينة ميونيخ، وخاصة بمصنع تصنيع زجاج للسيارات، ويستطيع من أي مكان في العالم أن يرى الإنتاجية وكفاءة خطوط الإنتاج.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض