الإحتياطى النقدى يرتفع بقيمة 2.5 مليار دولار خلال 9 أشهر

حقق الإحتياطى النقدى من العملات الاجنبية لمصر ارتفاعا بقيمة 2.5 ملياردولار خلال الفترة من يناير 2019 وحتى نهاية سبتمبر 2019.

وشهدت أكبر زيادة لمعدل الاحتياطى النقدى خلال شهر فبراير حيث ارتفع من 42.6 مليار دولار من يناير الى 44 مليار دولار فى شهر فبراير.

وسجلت تحويلات المصريين العاملين بالخارج نحو 25.15 مليار دولار في العام المالي 2018/2019، مقابل نحو 26.392 مليار دولار بنهاية العام المالي 2017/2018، بتراجع قيمته 1.2 مليار دولار، وفقًا لتقرير ميزان المدفوعات .

وأعلن البنك المركزي مؤخرا ارتفاع إيرادات السياحة خلال العام المالي الماضي لتسجل 9.8 مليار دولار، مقابل 4.379 مليار دولار خلال العام المالي السابق عليه، بنمو 123.8%.

وحصل البنك المركزي على الشريحة الأخيرة من قرض صندوق النقد الدولي في أغسطس الماضي بقيمة قدرها ملياري دولار ليصبح إجمالي ما تم صرفه 12 مليار دولار.

وتعد الوظيفة الأساسية للاحتياطى من النقد الأجنبى لدى البنك المركزى، بمكوناته من الذهب والعملات الدولية المختلفة، هى توفير السلع الأساسية وسداد أقساط وفوائد الديون الخارجية، ومواجهة الأزمات الاقتصادية، فى الظروف الاستثنائية.

ومن جانبه قال إيهاب السويركى، العضو المنتدب و الرئيس التنفيذي  لبنك الاتحاد الوطنى – مصر، أن برنامج الإصلاح الاقتصادي حقق نجاحات كبيرة حيث ارتفع الناتج المحلى الإجمالى لمصر إلى 5.5% ، و ارتفع ايضاً احتياطي النقد الاجنبي لمستويات غير مسبوقة ،بالإضافة إلى الأداء الجيد للجنيه المصرى أمام الدولار.

أضاف أن البنك المركزى استطاع سداد المستحقات الخارجية في موعدها دون تأخير أو تأجيل، فبرغم الصعوبات التي واجهت الاقتصاد القومى فإن البنك  المركزي سدد سنويا أقساط وديون وودائع لصالح دول ومؤسسات مالية دولية  نتيجة السياسة النقدية الحكيمة التي اتبعها للحفاظ على الاحتياطي النقدي الأجنبي بل وارتفاعه إلى مستويات قياسية لم يصل إليها من قبل ، بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي  و التي حدت من تراجع الاحتياطي وعلى رأسها القرار التاريخي بتحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر 2016 ، و هو ما يعد مؤشراً ممتازاً يؤكد على كفاءة أداء البنك المركزى و قدرته على الوفاء بالتزاماته الخارجية.

 ومن جانبه أكد عمرو جاد الله، نائب رئيس البنك العقاري، أن البنك المركزي نجح فى ادارة ملف الإحتياطى النقدى بحرفية، موضحا أن هناك طفرة خلال الفترة الاخيرة فى ايرادات السياحة وتحويلات المصريين بالخارج والصادرات وهو ما دفع الاحتياطى للزيادة.

توقع أن يستمر سعر الدولار امام الجنيه فى التراجع نتيجة زيادة التدفقات النقدية من النقد الاجنبى للبنوك ومن المتوقع ان يتراجع الدولار الى مستويات اقل من 16 جنيها .

الجدول التالى يوضح حجم تطورات الاحتياطى النقدى خلال عام 2019:

الشهر

الاحتياطى

يناير

42.617 مليار دولار

فبراير

44.060 مليار دولار

مارس

44.112 مليار دولار

أبريل

44.218 مليار دولار

مايو

44.275 مليار دولار

يونيه

44.352 مليار دولار

يوليه

44.917 مليار دولار

أغسطس

44.969 مليار دولار

سبتمبر

45.117 مليار دولار

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض