«القلعة للاستشارات» تحقق 3.5 مليار جنيه إيرادات مجمعة خلال الربع الثاني بنمو 8%

أعلنت شركة القلعة للاستشارات المالية قائمة الدخل المجمعة عن الربع الثاني المنتهي في يونيو 2019 بارتفاع 8% في الإيرادات مقارنة بالفترة المناظرة في العام الماضي.

وقالت الشركة اليوم في بيان للبورصة، أنها حققت إيرادات خلال الثلاث أشهر المنتهية في يونيو 2019 بقيمة 3.5 مليار جنيه مقابل 3.2 مليار جنيه بالفترة المماثلة.

وأرجعت القلعة نمو إيراداتها إلى شركة طاقة عربية التي ارتفعت إيراداتها بمعدل سنوي 33% خلال نفس الفترة في ضوء نمو حجم أنشطة توزيع الغاز الطبيعي والكهرباء إلى جانب ارتفاع الطلب على محطات الغاز الطبيعي فضلا عن زيادة معدلات الكفاءة التشغيلية بمحطة الطاقة الشمسية في بنبان بمحافظة اسوان.

وتكبدت الشركة صافي خسائر بعد خصم حقوق الأقلية خلال نفس الفترة بقيمة 224.5 مليون جنيه مقابل 261.5 مليون جنيه أرباح بالربع المقارن والذي تضمن تسجيل أرباحا نقدية بقيدة 919.6 مليون جنيه ناتجة عن استبعاد الالتزامات التشغيلية المتعلقة بشركة افريكا ريل وايز بالإضافة إلى تسجيل ارباح متعلقة بانشطة الاستحواذ واعادة الهيكلة.

وانخفضت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك خلال الربع الثاني المنتهي في يونيو 2019 إلى 255.8 مليون جنيه مقابل 377.3 مليون جنيه بالربع المماثل.

وعلى مستوى الأعمال النصفية المجمعة، أظهرت القوائم المالية ارتفاع صافي الإيرادات خلال الفترة يناير – يونيو 2019 إلى 6.9 مليار جنيه مقابل 6.3 مليار جنيه بالفترة المناظرة ، في حين تراجعت الأرباح التشغيلية خلال النصف الأول من العام الجاري إلى 620.2 مليون جنيه مقابل 732.7 مليون جنيه بالنصف المقارن.

أوضح الدكتور أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن نتائج النصف الأول من عام 2019 تعكس نجاح القلعة في تعظيم الاستفادة من المميزات التنافسية التي تنفرد بها محفظة استثماراتها بفضل جهود الإدارة لإعادة هيكلتها وتنويعها خلال الفترة السابقة، حيث تأتي في المقدمة شركة طاقة عربية التي بدأت جني ثمار تلك الجهود وتسطير صفحة جديدة من مسيرة نموها، في ضوء ارتفاع الطلب على خدمات توزيع الغاز الطبيعي والكهرباء وسط اهتمام متزايد من الحكومة بتطوير سياسات الطاقة في مصر.

وأضاف أن القلعة شهدت ارتفاع المساهمة الإيجابية لمحطة الطاقة الشمسية ببنبان في إجمالي الإيرادات والأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك، علمًا بأن الإدارة تعتزم مواصلة التوسع بأنشطة توزيع الغاز الطبيعي وتجري حاليًا مجموعة من المفاوضات لربط مجموعة من المدن الجديدة الواقعة داخل الامتيازات التابعة للشركة بشبكة الغاز الطبيعي، وذلك بالتوازي مع افتتاح المزيد من محطات الغاز الطبيعي بمختلف الانحاء.

وتجدر الإشارة إلى بدء تشغيل محطة الطاقة الشمسية ببنبان في فبراير 2019، حيث نجح المشروع خلال خمسة أشهر فقط من تشغيله في تسجيل إيرادات بقيمة 66 مليون جنيه تقريبًا، وكذل أرباحًا تشغيلية بقيمة 60 مليون جنيه تقريبًا خلال نفس الفترة.

وتابع هيكل أن سبتمبر 2019 شهد تشغيل جميع وحدات مشروع الشركة المصرية للتكرير بعد تشغيل وحدة التكسير الهيدروجيني المتبقية، وأن الشركة تعمل حاليًا على تنمية الطاقة التشغيلية تمهيدًا لبدء التشغيل التجاري خلال الربع الأخير من العام الجاري، علمًا بأن المشروع قام بالفعل بتوريد أكثر من 700 ألف طن من المنتجات البترولية إلى الهيئة المصرية العامة للبترول.

وأضاف هيكل أن قطاع التعدين شهد قيام شركة أسكوم لتصنيع الكربونات والكيماويات بإطلاق خط إنتاجها الثالث، والذي من المتوقع أن يعزز الكفاءة والقدرة الإنتاجية للشركة مع تمكينها من توظيف فرص النمو وتلبية الطلب المتزايد على منتجاتها، وبالتالي تحسين معدلات الربحية. وعلى صعيد قطاع النقل واللوجيستيات، قامت شركة نايل لوجيستيكس في سبتمبر بتشغيل مستودع تخزين الحبوب الجديد في ميناء النوبارية بطاقة استيعابية تبلغ 100 ألف طن سنويًا. وأكد هيكل أن التطورات التشغيلية المذكورة ساهمت بشكل ملحوظ في ترسيخ مكانة القلعة بجميع القطاعات التي تعمل بها، حيث من المتوقع أن ينعكس مردودها الإيجابي على نمو أعمال ونتائج الشركة خلال الفترة المقبلة.

ومن جانبه، لفت هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن الشركة أصبحت أكثر استعدادًا لكتابة صفحة جديدة من مسيرة نموها بالتزامن مع الإطلاق المرتقب لمشروع المصرية للتكرير مع بداية الربع الأخير من العام الجاري.

وأضاف أن المشروع أثبت صحة رؤية الإدارة وجهدها خلال السنوات الماضية نظرًا لمردوده الإيجابي القوي على نمو النتائج المالية للشركة بشكل ملحوظ خلال الفترة المقبلة، ومدعومًا بأسس النمو القوية التي ترتكز عليها مختلف القطاعات الأخرى، وهو ما سيعزز قدرة القلعة على التحوط من أية مخاطر ناتجة عن عدم استقرار الأسواق التي تعمل بها، علمًا بأن الشركة تعتزم مواصلة جهودها لتحسين وتعديل محفظة استثماراتها مع التركيز على تنمية إيرادات وأرباح كافة القطاعات.

واختتم الخازندار بأنه مع الوصول إلى مشارف الربع الأخير من عام 2019، أصبحت الإدارة أكثر ثقةً في قدرة جميع شركاتها التابعة بمختلف القطاعات على المساهمة بشكل ملحوظ في تنمية الأرباح المجمعة لشركة القلعة بشكل تدريجي خلال الفترة المقبلة.