محمد فريد: خطة لجذب الشركات الصغيرة الطموحة لتحقيق النمو  لبورصة النيل

قال محمد فريد رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، إن إدارة البورصة أعدت قاعدة بيانات من خلال تعاملات الشركات خارج المقصورة ووزارة الاستثمار وشركة مصر للمقاصة.

وأوضح أن ذلك بهدف استهداف الشركات الصغيرة والتي لديها خطط طموحه للنمو للطرح بالبورصة، أو التعاون مع المؤسسات الدولية لتوضيح كيفية زيادة رؤوس أموالها لتمويل خططها الاستثمارية.

جاء ذلك خلال مشاركة محمد فريد رئيس مجلس إدارة البورصة بالجلسة الثانية من مؤتمر “مستقبل الاستثمار في مصر.. رؤية مجتمع الأعمال”، والذى تنظمه 3 جمعيات رجال الأعمال.

وأضاف فريد أن إدارة البورصة تعمل على تبسيط إجراءات التداول واستحداث آليات جديدة، منها قرارات لتبسيط إجراءات التداول مثل التعامل في ذات الجلسة، وزيادة عدد الأسهم المسموحة بتلك الألية، كما تم العمل على تبسيط إجراءات وقواعد القيد، وإتاحة آلية صانع السوق، واقتراض الأوراق المالية بغرض البيع.

ونوه بأن الشكوى الرئيسية التي نقابلها خلال الاجتماعات مع المستثمرين الدوليين وهى عدد الشركات الموجودة وحجمها، ولذا نتعاون مع برنامج الطروحات الحكومية، كما نستهدف الشركات المستهدفة للطرح لقيد شركات جديدة.

وذكر فريد إن بورصة النيل تم تأسيسها منذ عام 2010، أى أنها ليست حديثة، ولكنها ولدت صغيرة ومازالت صغيرة، موضحا أن إحداث أي إصلاح بالسوق الرئيسي يساهم تدريجيا فى تحقيق الهدف منه.

ولفت إلى إجراءات تحسين حجم التداول والتى ساهمت في زيادة قيمة التداول من 200-300 مليون جنيه إلى 1-1.5 مليار جنيه، أما سوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة فالأمر مختلف، ولذا نعد حاليا خطة إصلاح لها بالتعاون مع إحدى المؤسسات الدولية، لدراسة التجارب الدولية الناجحة المماثلة، خاصة وأن أغلب تجارب تلك الأسواق عالميا لم تنجح.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook