EFG

المصرف المتحد يفتتح ثاني فروعه الرقمية.. ويصل إلى 62 فرعاً 

أعلن أشرف القاضي رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد عن افتتاح ثاني فروع المصرف المتحد الرقمية بمنطقة الشيخ زايد مدينة 6 أكتوبر. 

يأتي ذلك بعد إطلاق أول فرع ذكي أمام نادي الصيد المصري عام 2016 ليصل إجمالي عدد فروع المصرف المتحد إلى 62 تغطي معظم أنحاء الجمهورية.

يتميز الفرع الجديد بتقديم حزمة من الخدمات البنكية الرقمية تحت شعار “بنكك على الخط” التي تلبي احتياجات الكتلة السكانية المتواجدة بمنطقة الشيخ زايد، والتي تتميز بارتفاع المستوى الثقافي والتعليمي والمعيشي، فضلا عن انتشار شريحة الشباب وثقافة التعاملات البنكية الرقمية، بحسب بيان البنك.

ويقدم الفرع الجديد من خلال حزمة “بنكك على الخط” منتجات رقمية متميزة أهمها : الموبايل البنكي – الانترنت البنكي – المحفظة الرقمية، فضلا عن إدارة الثروات والسيولة النقدية،  كذلك التأجير التمويلي وتمويلات المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر، كذلك يقدم خدمات بالتعاون مع I-Score حيث قدم المصرف خدمة: الاستعلام اللحظي عن الجدارة الائتمانية والتسجيل في سجل الضمانات المنقولة سواء من خلال الموقع الاليكتروني او ماكينات الصراف الآلي، والتي تتيح لهم التعامل بحرية تامة على أموالهم واستثماراتهم 24 ساعة 7 أيام في الأسبوع فضلا عن المميزات الكثيرة الأخرى.

أشرف القاضي: 6 مؤشرات قومية تبشر بالتحول الرقمي السريع.

وتعقيبا على افتتاح ثاني فروع المصرف المتحد الاليكترونية يقول أشرف القاضي، إن القطاع المصرفي خلال العشر سنوات الاخيرة شهد تطورا كبيرا بدخول تكنولوجيا الخدمات البنكية الرقمية لتلبية احتياجات العملاء، خاصة فئة الشباب وهم يعدون من أكثر الشرائح العمرية تعاملا مع الخدمات الإلكترونية لإدارة أموالهم والدفع الإلكتروني.

وأضاف القاضي أن زيادة الطلب السوقي على هذه النوعية من الخدمات البنكية الرقمية التي تتسم بالمرونة في الخدمة وتوقيت ادائها ساهم في جذب شرائح جديدة للعملاء خاصة مع تنامي قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وزيادة الاستثمارات المحلية والعالمية.  وتطوير العنصر البشري ليتواكب مع هذه النوعية من الخدمات الذكية العالمية المقدمة.

وأشار القاضي أن هناك 10 مصارف تصدرت قائمة البنوك الأكثر ابتكارا في العالم في مجال المعاملات المالية والخدمات التكنولوجية الرقمية وهم : بنك التعمير الصيني – بنك قبرص – بنك BBVA الاسباني بنك الخليج الدولي – سيتي بنك –  – بنك اوف امريكا – بنك RBC وبنك TE وبنك CAIXA BANK ، الامر الذي ادي الى تدفق الاستثمارات في مجال التكنولوجيا المالية الرقمية لتصل إلى 55,3 مليار دولار عام 2018.

وأوضح القاضي أن هناك 6 مؤشرات قومية تدعم خطط الدولة المصرية والبنك المركزي المصري نحو التحول لمجتمع رقمي وهم : تطور ثقافة الأفراد نحو تقليل الكاش – نمو عدد الحسابات البنكية – ارتفاع نسبة الشباب لتمثل 60% من الشعب المصري – انتشار أجهزة المحمول – تزايد حجم التجارة الاليكترونية – جهود وسياسات الدولة المصرية والبنك المركزي للتحول لمجتمع رقمي.

وحول تأثير التحول الرقمي يشير اشرف القاضي أن التحول الرقمي له تأثير مباشر على المواطن من حيث تحقيق سعادة في قضاء علي كافة تعاملاته المالية والحكومية سواء دفع الاليكتروني او ادارة الاموال المستثمرة دون عناء وفي اقل وقت وجهد ممكن، كذلك توفر من الأموال المهدرة، مما يؤدي إلى زيادة مؤشرات الشفافية.

وعلى الصعيد القومي يؤدي عملية التحول الرقمي إلى تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين وسرعة التحصيل والحد من مخاطر نقل الأموال والقضاء علي الروتين والمحسوبية ومنع اهدار المال وتحقيق الشمول المالي لدمج الاقتصاد الموازي بالرسمي، فضلا عن الاعتماد على قواعد البيانات القومية لترشيد الدعم وضمان وصوله لمستحقيه.

وأكد القاضي أن الخدمات الإلكترونية ساهمت في خلق فرص عمل جديدة.  مما يساهم في دعم خطط الدولة نحو تمكين الشباب والمرأة، كما ساهمت التكنولوجيا الرقمية في دعم التفكير الابتكاري للمبدعين وزيادة حجم الاستثمارات في مجال ريادة الأعمال في مصر.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...