«العاصمة الإدارية» تُجهز لإنهاء  مشروعات البنية التحتية للمرحلة الأولى ديسمبر 2019

الشركة تلتزم بتعويضات المضارين لمشروع مأخذ مياه النيل الواصل للعاصمة..وتحصل على موافقتى الآثار والدفاع

 “العاصمة” تلتزم بالتعاقد مع شركات متخصصة لإدارة المرافق لتحسين الإستفادة من البنية الذكية بالمدينة

 تعتزم شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية الإنتهاء من تنفيذ مشروعات البنية التحتية الذكية للمرحلة الأولى للعاصمة الإدارية بنهاية ديسمبر 2019 الجارى، بتكلفة من المتوقع أن تتجاوز 140 مليار جنيه .

 أكد العميد خالد الحسينى، المتحدث الرسمى لشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية ، أن العاصمة تُجهز لإنهاء كافة الأعمال بتأسيس مشروعات البنية التحتية الذكية للمرحلة الأولى بالمدينة بحلول 30 ديسمبر من العام الجارى، مشيرا إلى عدم الإنتهاء من حسم كافة التكاليف لمشروعات الشبكات الضخمة بالمدينة والمتوقع أن تتخطى قيمة 140 مليار جنيه فى ظل التأسيس لشبكة ضخمة من المرافق المتكاملة فضلا عن الإستعانة بكبريات الشركات الأجنبية للحصول على خبراتها فى أعمال التشغيل وتطبيق التكنولوجيا الحديثة.

 أشار إلى أن مشروعات المرافق بالمرحلة الأولى تضم إنشاء أنفاق ضخمة لشبكات البنية التحتية بالإضافة إلى إنشاء محطتين للميه أحدهما تبدأ من العاشر من رمضان والأخرى من منطقة القاهرة الجديدة بطاقة تشغيلية تبلغ 250 متر مكعب يوميا للمرحلة الأولى.

 أضاف أن الشركة تعمل حاليا فى إنشاء مشروع ثالث لمياه الشرب للعاصمة الإدارية يتمثل فيه خط جديد للمياه عبارة عن مأخذ من مياه النيل ، وإنتهت حتى الآن من الحصول على موافقة وزارتى الآثار والدفاع لتجهيز مسار مأخذ المياه والذى يرتبط بالطريق الدائرى ومن المقرر أن يساهم مأخذ المياه فى تغطية مليون ونصف متر مكعب يوميا من احتياجات المياه بالمدينة، وتدرس شركة العاصمة الإدارية خلال الفترة الراهنة تحديد حجم التعويضات التى ستلتزم بدفعها للمضارين من تنفيذ المشروع على إمتداد مساره.

 أوضح أن ضخامة مشروعات البنية التحتية والتطبيقات الذكية التى سيتم تفعيلها بمنظومة المرافق المتكاملة بالمدينة دفعت بحتمية الإستعانة بشركات متخصصة لإدارة المرافق، مضيفا أن المدينة تضم حاليا إنشاء ثلاثة محطات لتخفيض الجهد فى المرحلة الأولى حيث يتم تحويل التيار الكهربائى الخاص بالشبكة الفومية للمدينة إلى محطات تخفيض الجهد حتى يمكن تجهيزه لصلاحية الاستخدام أمام المستهلك النهائى، ويتم تحويل التيار إلى كابلات ثم يتم إدخاله إلى وصلات للمنازل، لافتا إلى إنشاء محطتين لتحلية المياه وأخرى لرفع المياه وأعمال التنقية.

 لفت إلى أن شركة العاصمة الإدارية تتحمل كافة الأعباء التمويلية لمشروعات المرافق والتى يتم تنفيذها خارج ميزانية الدولة ويتم الإنفاق عليها بشكل أساسى من ميزانية شركة العاصمة الإدارية ، مضيفا أن شركة العاصمة تعمل على توصيل خدمات الغاز الطبيعى للمدينة من خلال مد خط غاز من مدينة بورسعيد، فضلا عن تكثيف الخدمات بمنطقة الحى الحكومى من خلال إنشاء أول محطة للتبريد المركزى بالشراكة مع شركة جاز كول بتكلفة تقارب 2.5 مليار جنيه.

 تابع: أن “العاصمة” إنتهت من التعاقد مع شركة “هانويل الأمريكية” والتى ستكون مسئولة عن الإدارة الذكية للمدينة وفقا للتعاقد المبرم معها بتكلفة 36 مليون دولار  ، وتختص الشركة الأمريكية بموجب التعاقد بتنفيذ أعمال إدارة كافة المرافق الذكية كإشارات المرور وكاميرات المراقبة ولافتات الإعلانات في الشوارع ومنظومة التأمين في المدينة ككل فضلا عن مراقبة كل أعمال المرافق بالمدينة كما أنها ستكون مسئولة عن أعمال الصيانة وتوريد قطع الغيار وذلك طوال مدة العقد بجانب تدريب الكوادر المصرية من خلال توفير برامج تدريب بما يؤهل لإعداد كوادر جديدة قادرة على إدارة المنظومة بعد انتهاء عقد الشركة.

 وأكد أن شركة العاصمة تستهدف تقديم أفضل خدمة من خلال الاستفادة بشبكات البنية التحتية وهو ما يدفعها للتعاقد  مع شركات أجنبية لإدارة منظومة المرافق بالمدينة والتى يجرى تأسيسها كنموذج للجيل لاحديث من المدن الجديدة بالدولة.

Comments
Loading...