اختتام  أعمال مؤتمر الجمعية المصرية لجراحي العظام

اختتمت مساء أمس فاعليات مؤتمر الجمعية المصرية لجراحي العظام والذى استمر على مدار 3 أيام من شهر يوليو، بمشاركةً أكثر من ألف جراح عظام من كافة أنحاء الجمهورية، ناقشوا خلاله الجديد فى علاج جراحات العظام وعدد كيير من الأبحاث فى نفس المجال.

وكشفت الجمعية أن مؤتمرها القادم سيعقد فى القاهرة ديسمبر المقبل، حيث أكد المشاركون على أهمية استخدام مضادات التجلط  للوقاية من المضاعفات الناتجة بعد عمليات العظام جميعها.

وشهد المؤتمر انطلاق أعمال شركة  “Lavasta” البريطانية الرائدة في صناعة المستحضرات الطبية و الأدوية في مصر، و وصف المشاركون أنها انطلاقة قوية و مركزة للشركة والتى بدورها سوف تخدم سوق الدواء المصرى.

من جانبها أكدت د. تارا باناسى الشريك التنفيذي ومدير شركة “Lavasta” على أهمية دعم سوق الدواء بالمنتجات التى تعانى من نقص فى السوق المحلية سواء محلية الصنع أو مستوردة، مع ضرورة دعم البحث العلمي بشكل واضح.

وكان المؤتمر قد شهد الكشف عن عقار هو الاول من نوعه فى مصر وأول منتجات شركة “Lavasta” وهو اليبروكسيبان والذى يعد من أهم الأدوية للوقاية من الجلطات و هو عبارة عن قرص واحد يوميا كوقاية من الجلطات بدل من الحقن، و يعد هذا المنتج هو باكورة منتجات شركة “Lavasta”فى السوق المصرية والذى قررنا الاستثمار به بما يزيد عن حجم استثمارات 100 مليون جنيه.

وقال د. شريف الصواف المدير الإقليمي “Lavasta” لدول مصر والسودان وليبيا إن دعم الجمعية المصرية و التشجيع التي حظت بها “Lavasta” خلال فاعليات المؤتمر سوف يعطينا الدافع لدعم سوق الدواء المصري واثبت أن اختيارنا مصر للانطلاق بالشركة كان اختيار موفق خاصة مع اشادة كافة الحضور للجلسة التي نوقش خلالها الأبحاث العلمية الخاصة بالشركة والتي هي نتاج دراسات علمية واختبارات عديدة .

وعن عقار (Eliproxaban ) أكد الصواف أنه خضع لتجارب عديدة من جانب مجموعة من الخبراء والعلماء في العالم وكانت نتائجه باهرة .

وأضاف أن الشركة ستقوم بتوقع عدد من البروتكولات مع الجامعات و المراكز البحثية المتخصصة بهدف الاستفادة من تعظيم البحث العلمي في مجال صناعة الدواء فهناك حافز كبير لدينا للتوسع في الاستثمار بالسوق المصري أرجعها إلى توافر الإمكانيات الصناعية و البشرية  والتكلفة المناسبة للأيدي العاملة مما يسهم في الارتقاء بجودة المنتج المصري.

و أعلن د. جمال حسنى رئيس المؤتمر أن نتائج المؤتمر تضمنت العديد من الإحصائيات كشف فيها أن  57 % من الحالات بعد عمليات تغيير مفصل الحوض تحتاج لمضادات تجلط و 80% من حالات تغيير مفصل الركبة و40% من حالات الكسر في عظام الفخذ ممكن تتعرض لحالات جلطة في الدم و عليه يجب استخدام مضادات التجلط (Eliproxaban ) للحد من الخطورة على حياة المريض لفترة من 12  إلى 35 يوم حسب الحالة و رؤية الطبيب المعالج .

أضاف أن المؤتمر شهد العديد من الأخبار الهامة وأكثرها أهمية كان الإعلان عن عقارين جديدين واحد لتحسين حالة المفاصل و الأخر للوقاية من الجلطات، بالإضافة إلى كفاءة جميع المشاركين فى المؤتمر فى هذه الدورة والتى أعتبرها قد حققت نجاح باهر.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...