الحكومة تعلن تدشين أكبر جسر للتجارة مع أفريقيا ..أكتوبر المقبل

قال الدكتور هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، إن الوزارة تسعي لبدء تدشين مشروع جسور التجارة مع دول شرق ووسط إفريقيا خلال شهر أكتوبر المقبل.

أشار خلال كلمته بمؤتمر جسور التجارة لشرق ووسط أفريقيا والذي تنظمه الوزارة اليوم، أنه سيتم استكمال  باقي عناصر المشروع عبر تدشين شركة للوساطة والتسويق  لضمان الترويج الجيد  للمنتجات خلال شهر أبريل المقبل ، موضحا أن الوزارة تدعو المصدريين للمساهمة في تلك الشركة، حيث تتطلع الوزارة بأن لا تتجاوز نسبة مساهمتها بها عن 24%، لافتا إلى أنه في حالة عدم تعاون القطاع الخاص فإن الوزارة ستتجه لتدشين الشركة بنفسها ، خاصة وأن شركتي النصر للاستيراد والتصدير ومصر للاستيراد والتصدير يمتلكان خبرات بهذا المجال وأصول بإفريقيا يمكن الاستفادة منها، خاصة فى اطار خطة إعادة هيكلتهما خلال الفترة الحالية.

تابع توفيق أنه سيتم الاستعانة بأحد بيوت الخبرة العالمية لتولي إدارة المشروع خلال السنوات الثلاثة الأولي له لضمان تحقيق الأهداف المرجوة منه.

أضاف أن الوزارة تعتزم توفير خدمات البنية التحتية والتنظيم الجيد والخدمات اللازمة للمصدريين المصريين والأفارقة، لافتاً إلى أن المشروع يتكون من  5 عناصر رئيسية هي النقل البري والتخليص الجمركي والتخزين بمستودعات مُدارة من الشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام،  بالإضافة إلى التأمين على عمليات النقل بواسطة شركة مصر للتأمينات العامة والممتلكات التابعة للوزارة.

وكشف عن عزم الوزارة إطلاق أول رحلة من ميناء السخنة إلى مدينة مومباسا باعتبارها المستقبل الأكبر للمنتجات بنسبة 80%؛ مطلع أكتوبر المقبل  كبداية لتفعيل أول جسر مع إفريقيا،  موضحا أنه سيتم إطلاق رحلة أسبوعية تضم 100 حاوية بضائع بأسعار تنافسية تقل عن 20% مقارنة بالمنافسة.

وأكد على التعاقد مع مدير تشغيل عالمي لمدة 3 سنوات لإدارة الجسر مع فتح باب الشراكة مع شركات القطاع الخاص  في إدارة المستودعات المقرر تدشينها بعد انتهاء الدراسات الخاصة بأماكن تواجدها.